أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » انتحاريو داعش يهاجمون قاعدة أمريكية في دير الزور اسفرت عن عشرات القتلى والجرحى بين صفوف الجانبين

انتحاريو داعش يهاجمون قاعدة أمريكية في دير الزور اسفرت عن عشرات القتلى والجرحى بين صفوف الجانبين

نفذ انتحاريو تنظيم داعش هجوما مباغتاً بالسيارات المصفحة ليلة الاربعاء 7 تشرين الثاني/ اكتوبر، على قاعدة لقوات التحالف الدولي وقوات سوريا الديمقراطية- قسد، بالقرب من حقل “التنك” النفطي، شرق الفرات بمحافظة ديرالزور شرقي سوريا.

واندلعت اشتباكات بين الانتحاريين من جهة وقوات “قسد” والتحالف من جهة اخرى، استمرت زهاء 3 ساعات، واسفرت عن عشرات القتلى والجرحى بين صفوف الجانبين، وتدمير موقع لـ “قسد” على بعد كيلومترات من الحقل النفطي.

واستهدف طيران التحالف الدولي، تحركات عناصر داعش، ومنع الانتحاريين عن الوصول الى “التنك” وسط تزايد اعداد القتلى والمصابين بين داعش و “قسد”، ما دفع بالانغماسين للانسحاب باتجاه مدينة “هجين”.

وفي ذات المنحى تحضر قوات التحالف و”قسد”، نفسها، في الايام الاخيرة، لخوض معركة حاسمة ضد تنظيم داعش وطرد عناصره من معقله الاخير في (هجين – الباغوز)، المحاصر.

وفي عملية منفصلة انفجرت عبوة ناسفة بحاجز لـ “قسد” قرب الوحدة الإرشادية في مدينة “الشحيل” اليوم الخميس، ولم ترد معلومات عن الخسائر.

وكانت قوات “قسد” تلقت مؤخرا هجمات عنيفة من عناصر داعش، الذين اعادوا السيطرة على اغلب الاراضي التي انتزعتها منهم قوات “قسد” بالنصف الاول من تشرين الاول الماضي، بعد انسحاب الاخير من بادية الجزيرة و بادية الروضة.

وبسبب المعارك الاخيرة في شرقي الفرات، وقعت خلافات بين قيادات كردية وبين /احمد حميد الخليل/ قائد مجلس ديرالزور العسكري، خلال اجتماع في حقل “عمر” النفطي، الاحد الماضي، ادت الى تقديم الاخير لاستقالته، الا ان التحالف اعاده الى منصبه.

ومن جهة الاراضي الخاضعة لقوات النظام بالمنطقة شرقي ديرالزور، استقدم الحرس الثوري الايراني العشرات من عوائل ضباطه وعناصره وعائلات للميليشيات التابعة له، إلى مدينة البوكمال، ووزعها بمنازل المدنيين في حيي الجمعيات والمساكن وشارع المعري، واسكن قسم اخر منها في مدينة الميادين.