أخبار عاجلة
الرئيسية » مجتمع » ميلانيا ترامب تسعى لإقالة نائبة مستشار الأمن القومي الأمريكي

ميلانيا ترامب تسعى لإقالة نائبة مستشار الأمن القومي الأمريكي

فى موقف نادر، طالبت السيدة الأمريكية الأولى ميلانيا ترامب، بإقالة نائبة مستشار الأمن القومى الأمريكى.

وذكرت وسائل إعلام أمريكية بينها صحيفة “وول ستريت جورنال” و “نيويورك بوست”، أن ميلانيا طالبت بإقالة ميرا ريكاردل، نائبة مستشار الأمن القومى رسميا.

وقالت ستيفانى جريشام، المتحدثة باسم ميلانيا فى بيان “إن موقف مكتب السيدة الأولى هو أن ريكاردل، لم تعد تستحق شرف الخدمة فى البيت الأبيض”. والسبب وراء ذلك كان مشاجرة وقعت بين ريكاردل وبين أحد موظفى مكتب ميلانيا ترامب، خلال جولتها فى إفريقيا الشهر الماضى.

وبحسب ما صرحت به مصادر لـ “وول ستريت جورنال”، فأن المشاجرة وقعت بسبب خلاف على مقاعد فى طائرة ميلانيا، وانتهى الأمر بعدم صعود ريكاردل للطائرة وعدم انضمامها للرحلة.

وفيما بعد قال موظفى ميلانيا للرئيس الأمريكى إنهم يشكون فى كون ريكاردل قامت بتسريب أخبار سلبية عن ميلانيا للصحف.

أما CNN فقالت إن كبير موظفى البيت الأبيض جون كيلى ومساعده زاك فوينتس، هما أيضا يعتقدان أن ريكاردل تقوم بتسريب أخبار سلبية للصحف عن الإدارة الأمريكية وبالتحديد عنهما شخصيا.

بينما صحيفة “واشنطن بوست” كانت ذكرت أيضا أن ريكاردل عدوة الجميع فى البيت الأبيض الأن ووصل بها الأمر للدخول فى مشاحنات مع وزير الدفاع جيمس ماتيس.

والمعروف أن مستشار الأمن القومى الأمريكى جون بولتون كان من اختار ميرا ريكاردل كنائبة له فى أبريل الماضى، قائلا إنه اختارها بسبب خبراتها الكبيرة فى مجالات مختلفة من بينها ملفات السياسة الخارجية المرتبطة بالأمن القومى.

فيما قالت “نيويورك بوست”، إن ريكاردل عرف عنها أنها شخصية جريئة تتحدث كما تريد ولا يمكن تخويفها بسهولة.

والمعروف عن ميلانيا ترامب أنها نادرا ما تتدخل فى السياسة الأمريكية أو القضايا العامة، حيث اشتهرت فى وسائل الإعلام الأمريكية بكونها “مجرد زوجة للرئيس الأمريكى” لكنها لا تمارس أدوارا حيوية على عكس إيفانكا ابنة ترامب الكبرى والتى تعمل كمستشارة له.