أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » ظاهرة التفييش( الرشوة وسرقة الراتب ) قائمة على قدم وساق بين ضباط جيش النظام

ظاهرة التفييش( الرشوة وسرقة الراتب ) قائمة على قدم وساق بين ضباط جيش النظام

يشتكي عناصر قوات النظام السوري من شيوع ظاهرة “التفييش” ببين الضباط المسؤولين عنهم، والتفييش عبارة يعرفها كل سوري خدم بجيش النظام حتى قبل انفجار ازمة 2011، ولن تجد لها معنى في قاموس اي جيش بالعالم سواه، وهي ببساطة ان الضابط المسؤول في قطعة عسكرية، يبتز عناصره وجنوده، ليستولي على مخصصاتهم المالية والعينية، واذا كان العنصر ميسور الحال فانه يدفع رشوة الى رئيسه لقاء الحصول على اجازة مفتوحة.

في هذا الجانب ذكرت صفحات محلية، يوم الأحد 2 كانون الاول/ ديسمبر، ان عناصر «الفرقة 15» لقوات النظام في السويداء، يحرمون من مخصصاتهم الغذائية، وان الضباط عبر /التفييش/، يستولون على رواتب الجنود الذين يسمح لهم بمغادرة القطعة التي يعملون بها، ولتغطية النقص العددي بسبب الحاصلين على اجازة مفتوحة/ تفييش/، يتم حرمان الجنود الاخرين من الاجازة، وهي 24 ساعة كل ثلاثة أشهر، وبذلك يغطي الضباط على «المفيشين» مقابل مبالغ مالية.

واشتكى عنصر بجيش النظام يخدم في منطقتي «الصفا والزلف» بريف السويداء الشرقي، الى شبكة /السويداء 24/، قائلا: “نحن نعاني من نقص في المخصصات الغذائية غالبا (بطاطا) والخبز”, وانهم يصرفون رواتبهم /45000/، على شراء حاجاتهم من الطعام والسجائر، بأسعار مضاعفة دون رقابة من الندوات (دكان) ضمن القطعة العسكرية، والتي يديرها غالبا ضابط او صف ضابط متنفذ.