أخبار عاجلة
الرئيسية » مجتمع » انتقال تبذير المال العام للأوقاف المسيحية من العائلة إلى المظاهر الشخصية / تبذير ملايين الليرات من أجل شجرة الميلاد في اللاذقية

انتقال تبذير المال العام للأوقاف المسيحية من العائلة إلى المظاهر الشخصية / تبذير ملايين الليرات من أجل شجرة الميلاد في اللاذقية

انتقال تبذير المال العام للأوقاف المسيحية من العائلة إلى المظاهر الشخصية

 

.

بعد أن انتهت مرحلة الفاسدة المرتشية مديرة مدرسة الكلية لينا الحرير، المدرسة التابعة لمطرانية الروك الارثوذوكس في اللاذقية ينجح المطران الجديد اثناسيوس من جعلها تستقيل بعد توليه عرش الاسقفية في أيار الماضي بعد وفاة المطران يوحنا منصور والخلاص من تاريخ  عائلته الفاسد. وكان ذاك الحدث الأعظم لأبرشية اللاذقية المنتظر لاعادة المال العام للمطرانية لوضعه الصحيح وان يقدم لكل محتاج ولما هو خير الجميع

 

 

هل خابت الآمال ؟؟؟

المطران الجديد معروف عنه بنزاهته وحبه للعمل الانساني . ولكن أن يعين لادارة المدرسة من أقربائه هذا كان الاستفهام الاول للرعية ؟ الا توجد كفاءات عند السادة المطارنة خارج العائلات ؟؟؟ المدير الجديد خال المطران واستاذ في الهندسة الزراعية في جامعة تشرين.!!!

 

لطالما عُرف ايضاً عن المطران بانفتاحه الانساني وخدمته ورجاحة عقله .. فماذا حدث ؟؟ هل يتبع معلمه البطريرك العاشر في تبذير المال في تفاهات لا تليق ؟؟؟ أنفق من المال العام لخدمة المحتاجين ملايين الليرات السورية لينصّب شجرة احتفالية لعيد الميلاد في احدى كنائس الأبرشية. كلفتها تُطعم مئات العائلات المسيحية في العيد لاشهر في ظل هذه الحرب القاسية التي يعيشها السوريون.

.

ألا يعرف المطران أن نسية الفقر وصلت بسوريا على 80% لعام 2017 . وهل هذا هو الوقت المناسب للاحتفال بكل هذه النفقات أمام جوع ووهن الناس وازدياد البطالة ؟!

 

.

ألم يكن هذا الوقت المناسب بكل التكاليف التي رصدت للشجرة ان توزع مالا على العائلات المسيحية بهجة بعيد الميلاد ! ألم يكن لائقا ايها المطران أن يكون توفير المال لدعم العائلات والمعووزين والمرضى ؟!

 

.

هل سوريا بخير امام هذه الاحتفالية الكبرى ؟؟ وفي ظل الاوضاع الاقتصادية العامة التي يمر بها السوريون ؟؟