أخبار عاجلة
الرئيسية » صحة » أبرز 10 خرافات شائعة حول صحة المرأة

أبرز 10 خرافات شائعة حول صحة المرأة

هناك العديد من الخرافات والأفكار المغلوطة حول صحة المرأة. فنقص الثقافة الصحية يدفع بالكثيرات إلى تصديق كل ما هو متداول على الإنترنت، ونتعرف هنا على أبرزها.

وفق الجمعية الأميركية للطب التناسلي، لا يعرف 40% من النساء من فئات عمرية مختلفة سوى القليل عن صحة أجسادهن، وهو الأمر الذي يدفعهن إلى الاعتماد على معلومات خاطئة من مصادر مختلفة على الإنترنت. ولسوء الحظ، لا تعتبر الكثير من هذه النصائح زائفة فحسب بل يمكن أن تؤثر سلبا على الصحة.

وهناك العديد من الخرافات والأفكار المغلوطة التي يصدقها البعض حول صحة المرأة. فنقص الثقافة الصحية يدفع بالكثير من النساء إلى تصديق كل ما هو متداول على الإنترنت من أجل الحصول على معلومات يمكن أن تتسبب في الكثير من الضرر.

ونقدم لك خرافات شائعة حول صحة المرأة، وفقا للكاتبة كايت فيلان في التقرير الذي نشره موقع “جاست كوكي”.

1- حبوب منع الحمل ليست لها أي آثار جانبية

هناك تأثيرات سلبية محتملة لحبوب منع الحمل، وبناء على ذلك يجب ألا تتناولي هذه الحبوب قبل قراءة التعليمات جيدا، فهناك العديد من الآثار الجانبية التي يمكن أن تحدث مثل عدم انتظام الدورة الشهرية والغثيان والصداع وتقلب المزاج.

ويمكن أن تظهر هذه الآثار بداية تناول حبوب منع الحمل فقط أو أن تستمر باستمرار تناولها. لذلك، تذكري دائما أنه في حال كنت تعانين من فقدان الوعي وارتفاع ضغط الدم ومستويات السكر، فيجب عليك زيارة الطبيب.

2- لا يمكنك أن تصبحي حبلى أثناء تناول حبوب منع الحمل أو بعد أخذها مباشرةً

لا تستطيع العديد من النساء الحمل لبضعة أشهر بعد التوقف عن تناول حبوب منع الحمل. لكن دراسة طبية أجريت سنة 2009 أظهرت أن حوالي 20% من النساء (أي حوالي 60 ألف امرأة ممن شاركن بالدراسة) تمكنّ من الحمل بعد شهر من التوقف عن تناول حبوب منع الحمل.

وهناك احتمال صغير في أن تصبحي حبلى حتى أثناء تناول حبوب منع الحمل. وفي المتوسط، تحمل امرأتان إلى ثلاث من أصل 100 أثناء تناولهن لحبوب منع الحمل. وقد يكون السبب أن الحبوب ليست مناسبة تمامًا لبعض النساء. بالتالي، يجب عليك استشارة طبيبك دائمًا ومعرفة ما إذا كانت هناك أي تغييرات في صحتك أثناء تناول حبوب منع الحمل.

3- الإجهاض التلقائي نادر الحدوث

لسوء الحظ، تظهر الدراسات عكس ذلك. ففي المتوسط، تنتهي 17% من حالات الحمل بالإجهاض. لهذا السبب، عندما تكونين حبلى، عليك أن تولي اهتماما خاصا لصحتك.

4- لا يوجد شيء يمكنك القيام به حيال آلام الدورة الشهرية

تشير الإحصائيات إلى أن 59% من النساء يعانين من آلام حادة أثناء فترة الحيض. وقد قالت 20% إن هذا الألم لا يسمح لهن بالعمل أو الخروج من المنزل.

في الواقع، هناك عدة طرق يمكن أن تساعدك في التخفيف من الألم، حيث أظهرت الأبحاث أن وضع الكمادات الدافئة والابتعاد عن الخمر أو شرب القهوة، وكذلك الحصول على الكثير من الراحة، يمكن أن تساعدك كثيرا.

5- آلام الحيض تختفي بعد الحمل

تقول الأسطورة الشائعة إن الحمل والولادة يمكن أن تساعدا في علاج العديد من أمراض النساء ولكن ذلك غير صحيح، حيث يختلف ذلك من امرأة إلى أخرى. وستلاحظين بعد الولادة أن حدة آلام الدورة الشهرية قد تراجعت، لكن من المرجح أن تعود هذه الآلام فيما بعد.

6- المرأة تتحول إلى “وحش” مرة شهريا

ما زال العلماء غير قادرين على فهم كيفية تأثير الهرمونات، كما أنهم لم يلاحظوا أي تغييرات هامة في طريقة تفكير النساء أو مشاعرهن أثناء فترة الحيض.

الجدير بالذكر أن توازننا الهرموني يؤثر على مزاجنا بنفس القدر الذي تؤثر به بعض الأمور المزعجة علينا كل يوم.

7- الحمل الثاني سيكون مثل الأول

يمكن لطبيبك الاعتماد على المعلومات المتعلقة بحملك السابق كي يتمكن من مساعدتك خلال الحمل الثاني. لكن، ليس باستطاعته أن يضمن أن كل شيء يسير تماما مثل الحمل الأول. وعلى سبيل المثال، قد تبدأ بعض أعراض الحمل في وقت مبكر وتكون أكثر حدة من الحمل الذي سبقه.

8- يمكنك أخذ حمام شمس وأنت شابة ويصعب عندما تتقدمين بالسن

الأشعة فوق البنفسجية تشكل خطرا على الأفراد مهما كان عمرهم، فهي تسبب الشيخوخة المبكرة، كما يمكن أن تؤدي إلى الإصابة بسرطان الجلد.لذلك، ينصح الخبراء باستخدام واقي الشمس حتى أثناء القيادة في يوم مشمس. ولا تنسي أبداً وضع واقي الشمس على وجهك وعنقك وأذنيك.