أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » بعد دمشق واللاذقية.. أزمة الغاز تصل حماة والنظام يغلق معمل “سادكوب”

بعد دمشق واللاذقية.. أزمة الغاز تصل حماة والنظام يغلق معمل “سادكوب”

يعاني السكان في مدينة #حماة (الخاضعة لسيطرة قوات النظام)، مؤخراً، من صعوبة تأمين #الغاز المنزلي، وذلك بسبب فقدانه في السوق، الأمر الذي ينذر بأزمة جديدة تضاف إلى الأزمات الأخرى التي يعاني منها سكان المدينة.

وأوضحت مصادر محلية من داخل المدينة، لموقع الحل، أن “أزمة تأمين الغاز المنزلي مستمرة منذ أيام، نتيجة إغلاق النظام قبل أيام معمل “سادكوب” (المسؤول عن تعبئة الغاز المنزلي) جراء عدم توفر الغاز المسال في #دمشق، بحسب ما أخبر المعتمدين أهالي المدينة”. لافتةً إلى أن سعر الأسطوانة ارتفع من 2700 ليرة سورية إلى 3000 ليرة.

وبيّنت المصادر أن “الكثير من التجار في المدينة باتوا يستغلّون حاجة الناس إلى الغاز وبدؤوا برفع السعر تدريجياً”.مرجّحين ارتفاع سعر الاسطوانة أكثر من ذلك نظراً لقلة الكميات المتوفرة في السوق،في حين أقدم بعضهم على خلط الماء بالغاز كي تصل الأسطوانة إلى الوزن المطلوب (بين20 و24 كغ).

وتشهد مدينتا دمشق واللاذقية منذ عدة أيام حالات ازدحام أمام مراكز توزيع الغاز المنتشرة، وذلك للحصول على أسطوانة غاز واحدة.

ويقطن مدينة حماة أكثر من مليوني شخص، نصفهم أقاموا فيها خلال سنوات #الحرب، حيث يعاني معظمهم أوضاعاً إنسانية ومعيشية صعبة، خاصةً خلال فصل #الشتاء وإلغاء قوات النظام منحهم الدفعة الثانية من مادة المازوت اللازمة للتدفئة، بعد تسليمهم مئة ليتر فقط كدفعة أولى.

المصدر: الحل السوري