أخبار عاجلة
الرئيسية » إقتصاد » اقتراب موعد تحرير البنزين وزيادة أسعار المترو في مصر

اقتراب موعد تحرير البنزين وزيادة أسعار المترو في مصر

كشفت مصادر حكومية مصرية أن وزارة البترول والثروة المعدنية ستبدأ في يناير/ كانون الثاني المقبل التحرير الجزئي لأسعار الوقود، عبْر تطبيق التسعير الآلي لبنزين 95 أوكتان كمرحلة أولى، لافتة إلى أن تلك الآلية تعني تحديد سعر لتر الوقود مع بداية كل شهر، وفقا للأسعار العالمية للنفط.

وقالت المصادر إن تطبيق التسعير الآلي سيكون خطوة أولية، يتبعها تطبيق الآلية على بنزين 92 و87 أوكتان، التي سيتم استحداثها في نهاية الربع الأول من 2019، بعد وقف بيع بنزين 80 أوكتان في المحطات.

وشددت المصادر على بدء محطات البنزين في إجراء التعديلات اللازمة، لاستبدال البنزين 80 أوكتان الذي كان يباع اللتر منه بـ5.50 جنيهات، ببنزين 85 أوكتان الذي سيزيد سعره بطبيعة الحال عن سابقه.

كما أكدت المصادر على بدء تطبيق الزيادات الجديدة على أسعار تذاكر مترو الأنفاق نهاية الربع الأول أيضاً من 2019، وذلك وفقاً لتوصيات صندوق النقد الدولي، للحصول على الشريحة السادسة للقرض المقدرة قيمته بـ 12 مليار دولار، في إبريل/ نيسان المقبل.

وكانت الحكومة المصرية قررت زيادة أسعار الوقود نهاية يونيو/ حزيران الماضي، وتعد هذه الزيادة هي الثالثة لأسعار الوقود منذ تطبيق الحكومة برنامج الإصلاح الاقتصادي والاتفاق مع صندوق النقد الدولي للحصول على القرض في عام 2016.

حيث رفعت الحكومة أسعار الوقود، خلال يونيو/ حزيران 2017 من العام الماضي، وزاد سعر لتر بنزين 92 بنسبة 43 في المائة ليصل إلى 5 جنيهات للتر بدلاً من 3.5 جنيهات، وزاد سعر لتر بنزين 80 أوكتان بنسبة 50 في المائة ليبلغ 3.65 جنيهات بدلا من 2.35 جنيه.

وارتفع سعر لتر السولار بنسبة 55 في المائة ليبلغ 3.65 جنيهات بدلا من 2.35 جنيه، وارتفع سعر متر الغاز للسيارات من 110 قروش إلى 160 قرشاً، فيما ارتفع سعر بنزين 95 بنحو 5.6 في المائة، ليصل إلى 6.6 جنيهات للتر، بدلا من 6.25 جنيهات. كما ارتفع سعر أسطوانة البوتاغاز بنسبة 100 في المائة ليصل إلى 30 جنيهاً.

وكانت وزارة المالية قد قدرت فاتورة دعم المواد البترولية للعام المالي 2018-2019، بنحو 89 مليار جنيه، مقابل 110 مليارات جنيه كفاتورة دعم المواد البترولية قد خصصتها في العام المالي 2017-2018، حيث حددت متوسط سعر الدولار الأميركي في مشروع موازنة العام المالي المقبل عند 17.25 جنيهاً، كما حددت متوسط سعر برميل النفط عند 67 دولارًا مقابل 55 دولارا في موازنة العام المالي 2017-2018.

وتجدر الإشارة أيضا إلى أن الحكومة المصرية قد رفعت أسعار تذاكر مترو الأنفاق بنسبة 250 في المائة بدءاً من يونيو/ حزيران الماضي، وكانت هذه هي الزيادة الثانية لأسعار تذاكر المترو خلال عام واحد.

وبعد الزيادة الأخيرة أصبح سعر التذكرة الواحدة لمسافة تسع محطات ثلاثة جنيهات، وخمسة جنيهات لمسافة 16 محطة، وسبعة جنيهات لأكثر من 16 محطة.

من جهة أخرى بدأ وزير البترول المصري المهندس طارق الملا، التمهيد للزيادات الجديدة، عبر المقارنة بين أسعار الوقود في مصر وأوروبا وبعدد من الدول العربية الأخرى، قائلا إن سعر لتر البنزين والسولار في الدول الأوروبية يعادل 30 جنيهاً مصرياً بعد تحرير أسعاره في القارة العجوز.

وأضاف الملا خلال تصريحات إعلامية مساء الأربعاء على فضائية “صدى البلد”، أنه لا يوجد دعم للمحروقات نهائيا في الدول الأوروبية، وهي تعمل على الاستخدام الأمثل للوقود.

وبخصوص سعر البنزين في الدول العربية قال وزير البترول إن الأسعار في المغرب بعد تحريرها تصل إلى متوسط 21 جنيهاً للتر، والأردن نحو 27 جنيهاً، في حين أن سعر الليتر في الإمارات بعد تحرير الأسعار وصل إلى 12 جنيهاً.