أخبار عاجلة
الرئيسية » شؤون المهاجرين » عدد السوريين الحاصلين على تصاريح عمل بالمحافظات التركية بلغ 27,900 لاجئ فقط لاغير

عدد السوريين الحاصلين على تصاريح عمل بالمحافظات التركية بلغ 27,900 لاجئ فقط لاغير

بالأرقام: هذا عدد السوريين الحاصلين على تصاريح عمل بالمحافظات التركية

 

قالت مصادر تركية إن عدد اللاجئين السوريين الذين حصلوا تصاريح عمل في جميع المحافظات التركية بلغ سبعاً وعشرين ألفاً وتسعمائة وثلاثين لاجئاً وذلك في الفترة من شهر كانون الثاني (يناير) 2016 وحتى أيلول (سبتمبر) من العام الحالي 2018.

حيث صرح النائب في البرلمان التركي عن حزب الشعب الجمهوري المعارض (CHP) عن مدينة اسطنبول ، أونورصال أدي كوزال (Onursal Adıgüzel)، بأن الإحصائية التي حصل عليها من مركز الاتصال التابع لرئاسة الجمهورية التركية عن وضع اللاجئين السوريين الحاصلين على تصاريح العمل أظهرت أن مدينة اسطنبول (كبرى المدن التركية) كانت في صدارة المدن والمحافظات التي أصدرت تصاريح عمل للسوريين بواقع سبعة آلاف وثمانمائة وسبع وخمسين تصريحاً، وفقاً لصحيفة زمان التركية.

أما ترتيب المحافظات الأخرى فقد كان على الشكل التالي: غازي عينتاب 3936 تصريحاً، بورصة 3240 تصريحاً، كهرمان مرعش 2313 تصريحاً، مرسين 1617 تصريحاً، أنقرة 1002 تصريحاً، قونيا 945 تصريحاً، هاتاي 900 تصريح، كوجالي 804 تصريح، أضنة 641، بينما تقاسمت المحافظات الأخرى خمسة آلاف ومئتين واثنين وأربعين تصريحاً، وذلك من أصل واحد وأربعين ألفاً وثلاثمائة وثلاثة وأربعين طلباً للحصول على تصاريح عمل تقدم بها اللاجئون السوريون أو أصحاب أعمالهم.

وتشير آخر الإحصائيات الرسمية الصادرة عن الحكومة التركية بتاريخ السادس من شهر كانون الأول (ديسمبر) الجاري عن وجود ثلاثة ملايين وستمائة وأحد عشر ألف لاجئ سوري داخل تركيا، في حين يقدر عدد الطلاب السوريين من إجمالي عدد اللاجئين السوريين في تركيا بما يزيد عن تسعمائة وستة عشر ألف طالب، منهم ستمائة ألف طالب التحقوا بالتعليم الرسمي في تركيا خلال العام الدراسي الحالي (2018 – 2019).

وبدأت تركيا إصدار تصاريح عمل ودمج الطلاب السوريين في مدارسها الرسمية مع مطلع العام 2016 وذلك في إطار مساعيها للحد من “الهجرة غير الشرعية” ضمن التفاهمات مع الاتحاد الأوروبي بذلك الشأن، حيث شهد العام 2015 موجة غير مسبوقة من الهجرة إلى القارة الأوروبية دفعت الاتحاد ودوله إلى اتخاذ سلسلة من الإجراءات للحد من تلك الظاهرة بما في ذلك التفاهم مع تركيا على تقديم الدعم للاجئين السوريين على أراضيها وزيادة الرقابة في المناطق الساحلية المحاذية للجزر اليونانية في بحر إيجة والبحر المتوسط.