أخبار عاجلة
الرئيسية » شؤون عربية » تفاصيل جديدة عن مقتل سائحتين أوروبيتين بالمغرب / لا يستبعد المحققون في المغرب فرضية “العمل الإرهابي”

تفاصيل جديدة عن مقتل سائحتين أوروبيتين بالمغرب / لا يستبعد المحققون في المغرب فرضية “العمل الإرهابي”

لا يستبعد المحققون في المغرب فرضية “العمل الإرهابي” في مقتل سائحتين إسكندنافيتين جنوب البلاد، حيث أكدت النيابة العامة الأربعاء أن أحد المشتبه بهم في قتل سائحتين من النرويج والدانمارك في جبال الأطلس “ينتمي لجماعة متطرفة”.

وعُثر على جثتي السائحتين يوم الاثنين في منطقة معزولة قرب بلدة إمليل بضواحي مراكش، على الطريق إلى قمة توبقال وهي أعلى قمة في شمال أفريقيا.

ويبلغ عمر الدانماركية لويسا فستراجر جيسبرسن 24 عاما، والنرويجية مارين يولاند 28 عاما، وقتلتا في منطقة جبلية غير خاضعة للحراسة ويصعب الوصول إليها.

وقالت مصادر من إمليل إن إحداهما وجدت مذبوحة داخل خيمتها بينما كانت الأخرى خارج الخيمة.

وألقي -في البداية- القبض على أحد المشتبه بهم في مراكش كبرى المدن السياحية المغربية، قبل أن تنجح قوات الأمن الأربعاء في اعتقال ثلاثة آخرين مشتبه بتورطهم في المشاركة بارتكاب الجريمة.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مصدر مقرب من التحقيق قوله “هذه التوقيفات تثبت فعالية قوات الأمن”.

وانتشرت صور الفارين الثلاثة عبر وسائل التواصل، وحض النشطاء بعضهم بعضا على الاتصال بالشرطة في حال العثور على أحدهم.

وقال أبو بكر سابك الناطق الرسمي باسم المديرية العامة للأمن الوطني “فرضية الطابع الإرهابي للجريمة تبقى قائمة وغير مستبعدة” مؤكدا أن التحقيق سيستمر حتى تكشف جميع الحقائق.

وقال الوكيل العام للملك -لدى محكمة الاستئناف بالرباط، في بيان- إن التحقيق يشمل أيضا التأكد من صحة شريط فيديو انتشر عبر منصات التواصل قال ناشطون إنه يعود لعملية قتل الضحيتين.

ويتولى التحقيق مكتب الأبحاث القضائية القوة المميزة للأمن المكلفة بالتصدي للإرهاب والجرائم الكبيرة. كما تم تكليف المدعي العام في الرباط بمتابعة القضية التي شكلت صدمة قوية للمغاربة.