أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » الهجوم الأعنف للقوات الكردية والأمريكية على {داعش} في هجين السورية وتسيطر على البو حسن والبو خاطر

الهجوم الأعنف للقوات الكردية والأمريكية على {داعش} في هجين السورية وتسيطر على البو حسن والبو خاطر

قلصت «قوات سوريا الديمقراطية» من سيطرة تنظيم داعش وأبعدته عن هجين شرق دير الزور، آخر جيوبه في المنطقة، ونفذت أعنف هجوم لها مع التحالف الدولي، منذ القرار الأميركي بالانسحاب الأسبوع الماضي.

ورصد «المرصد السوري لحقوق الإنسان» تمكن قوات «قسد» من تحقيق تقدمين مهمين؛ أولهما السيطرة على قرية البو الحسن، وثانيهما السيطرة على قرية البوخاطر، الواقعتين إلى الشرق من بلدة هجين، التي كانت «قسد» سيطرت عليها قبيل قرار الانسحاب الأميركي من المنطقة.

وتمكنت «قوات سوريا الديمقراطية» من فرض سيطرتها على قرية البوخاطر بعد حصر من تبقى من عناصر التنظيم ضمن جيب، عبر السيطرة على قرية أبو الحسن، مما اضطر التنظيم للانسحاب من المنطقة قبيل وقوعه في الحصار. وتتواصل الاشتباكات العنيفة بين الطرفين على محاور في الجزء المتبقي من الجيب تحت سيطرة التنظيم، الذي تقلصت سيطرته إلى كل من: السوسة والشعفة والباغوز والشجلة والمراشدة والسفافية والبوبدران.

وشهدت المنطقة قصفاً مكثفاً من قبل طائرات التحالف الدولي منذ الساعة السادسة من فجر أمس (الثلاثاء) حتى التاسعة من صباح اليوم نفسه، عقبها مباشرة بدء قصف مدفعي بنحو 100 قذيفة، طال مناطق في جيب التنظيم، هو الأعنف من قبل التحالف الدولي و«قوات سوريا الديمقراطية».

وأتت الانهيارات لتنظيم داعش بالتزامن مع استعدادات التنظيم لعمليات توسعة سيطرة ونفوذه في المنطقة، مستغلاً القرار الأميركي بالانسحاب من المنطقة.

ويأتي هذا الهجوم في إطار محاولة «قوات سوريا الديمقراطية» إنهاء سيطرة التنظيم خلال الأيام والأسابيع المقبلة، من خلال التقدم بشكل حذر، وتثبيت نقاط التقدم ضمن المناطق التي كان يسيطر عليها التنظيم، والتي زرعها بشكل كبير بالألغام وحصنها بشكل يتمكن عبره من صد هجمات خصومه في المنطقة. ورصد «المرصد» ترافق الاشتباكات بين الطرفين، مع استهدافات متبادلة على محاور القتال، وسط قصف بين الحين والآخر من طائرات التحالف الدولي التي تواصل تحليقها في سماء المنطقة، ومعلومات مؤكدة عن تسبب الاشتباكات في سقوط مزيد من الخسائر البشرية في صفوف طرفي الاشتباك.

المصدر: الشرق الأوسط