أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » وفد تركي يتضمن وزيري الدفاع والخارجية ورئيس المخابرات إلى روسيا ولعملية منبج تعقيداتها

وفد تركي يتضمن وزيري الدفاع والخارجية ورئيس المخابرات إلى روسيا ولعملية منبج تعقيداتها

اعلن عمر تشيلك المتحدث باسم الحزب الحاكم بتركيا “العدالة والتنمية “، عن زيارة الى موسكو السبت القادم، يقوم بها وزيرا الخارجية مولود تشاووش أوغلو، والدفاع خلوصي آكار، ورئيس جهاز الاستخبارات هاكان فيدان، والمتحدث الرئاسي إبراهيم قالن، وفق ما ذكرت وكالة “الأناضول” التركية، مساء اليوم الأربعاء 26 كانون الاول/ ديسمبر 2018.

وتدخل زيارة كبار المسؤولين الاتراك الى موسكو في عداد استعداد الجيش التركي لشن هجوم على الشمال السوري في منبج وشرق الفرات، وتداعيات القرار الامريكي بسحب القوات من سوريا.

الا ان زوال العقبة الامريكية لم يفتح الطريق تماما امام الاتراك لبدء الهجوم، حيث انقرة تواجه موقف فرنسي قوي اعلن التزام باريس بدعم الوحدات الكردية، وكذلك قامت قوات روسية وقوات للنظام- ولو بشكل رمزي- بتفعيل موقع لها في غربي منبج، المرشحة كأول هدف للهجوم التركي.

وجاء التحرك الروسي رسالة من موسكو الى انقرة، بعدم الاقدام على عمل عسكري بالمنطقة، وان تركيبة الوفد التركي الى موسكو تشير الى ان العملية العسكرية سوف تكون موضوع المحادثات مع المسؤولين الروس، الذين يصرون على موقفهم في احقية النظام السوري بمسك حدود الدولة السورية مع الجانب التركي.

وربما تشهد التحالفات التكتيكية بين انقرة وموسكو نكسة حقيقة حيث لا يمكن لتركيا الهجوم على اراض سورية بدون موافقة موسكو، وحدث سابقا ان تركيا قدمت حلب الى روسيا مقابل حصولها على /الباب/، لكن هذه المرة ليس لدى الاتراك اراض سورية يقدمونها الى الروس، مقابل حصولهم على شرق الفرات.

يذكر ان القوات الامريكية في شرق الفرات، التي تقود التحالف الدولي لمكافحة الارهاب، الداعم الاساسي لقوات سوريا الديمقراطية- قسد، وان انسحابها يترك وحدات حماية الشعب النواة الاكبر بين مكونات “قسد”، وحيدة امام التهديد التركي، وليس امام “قسد” سوى ردع الاتراك بالاستعانة بالروس وقوات النظام.