أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » بوتين وميركل يناقشان الاوضاع في سوريا عبر اتصال هاتفي ليل الجمعة 28.12.2018

بوتين وميركل يناقشان الاوضاع في سوريا عبر اتصال هاتفي ليل الجمعة 28.12.2018

حذر المبعوث الدولي إلى سوريا ستيفان ديمستورا، من إمكانية تعزيز تنظيم “الدولة الإسلامية” لمواقعه، بعد سحب الولايات المتحدة قواتها من سوريا.

وقال ديمستورا، الذي سيغادر منصبه بداية 2019، إن سحب القوات الأميركية سيوجه ضربة إلى الأكراد بالدرجة الأولى، مضيفا أن الأكراد “مكوّن مهم جداً في سوريا، ولا يجب أن نتجاهله في أي حال من الأحوال”. وأشار إلى أن الولايات المتحدة تستطيع أن تواصل مشاركتها في تسوية الأزمة السورية من خلال العمل الديبلوماسي.

من جهته، انتقد وزير الخارجية البريطانية جيريمي هانت، قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب، بسحب قواته من سوريا، قائلاً: “ترامب جعل من اختصاصه التحدث عما يجري في العالم إما بالأسود تماماً أو بالأبيض تماماً”. وأضاف: “حققنا بالتأكيد تقدماً مهماً في الحرب ضد داعش، لكن الأمر لم ينتهِ”، مضيفاً “مع أنهم خسروا مناطق سيطرتهم بشكل شبه تام، فهم ما زالوا يسيطرون على أراضٍ، وما زالت هناك مخاطر فعلية”.

من جهته، أعلن مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا، تعليقاً على الانسحاب الأميركي من سوريا، إن “سحب الوحدات الأجنبية، المتواجدة على الأراضي السورية من دون موافقة السلطات السورية الشرعية،هو خطوة في الاتجاه الصحيح”، حسب تعبيره.

وقال نيبينزيا إن انسحاب القوات الأميركية من سوريا سيساعد في تسوية الوضع حول مخيم الركبان للاجئين السوريين. وأضاف: “سيسمح انسحاب الوحدات الأميركية، بالإضافة إلى استعادة القوانين الدولية وسيادة سوريا، بالمضي قدما إلى الأمام في بعض الاتجاهات، وقبل كل شيء – وقد أشرنا إلى ذلك أكثر من مرة – في حل المأزق حول مخيم الركبان للاجئين”.

وتابع أن “إزالة الاحتلال عن المناطق حول التنف وانتقالها إلى سيطرة الحكومة سيجعلان إيصال المساعدة الإنسانية إلى المخيم المذكور ممكناً دون عواقب، وتوطين سكانه الراغبين في العودة إلى أماكن إقامتهم الدائمة”.

كذلك رأى المندوب الروسي أن استعادة النظام السوري لسيطرته على الحدود السورية العراقية “سيساهم في الحد من تهديدات تنظيم داعش”. وقال: “إننا مقتنعون أيضاً بأن استعادة دمشق السيطرة على كامل الحدود السورية العراقية ستساعد في القضاء الكامل على التهديد الناجم عن تنظيم داعش بمساعدة الأعمال المنسقة للقوات المسلحة السورية والعراقية”.

من جهة ثانية، بحث الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل في اتصال هاتفي ليل الجمعة 28.12.2018، التطورات الأخيرة على الساحة السورية. وقال الكرملين في بيان صدر، إن المكالمة تضمنت “استعراضاً مفصلاً للقضايا المتعلقة بالأزمة السورية بالتركيز على تطبيق قرارات القمة الرباعية بين روسيا وتركيا وألمانيا وفرنسا والمنعقدة في 27 تشرين الأول/أكتوبر الماضي في إسطنبول”.

وأفاد الكرملين بأن “بوتين شدد على أن العمل الذي قامت به الدول الضامنة لمسار أستانة والخاص بتشكيل قائمة أعضاء اللجنة الدستورية يخلق ظروفاً ملائمة لتسوية صارمة وطويلة الأمد في سوريا”. وأشار البيان إلى أن الزعيمين ناقشا أيضا خطط الولايات المتحدة لسحب قواتها من سوريا.