أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » اعتقالات تجعل من عشرات المنشقين ضحايا “التسوية” في حوران

اعتقالات تجعل من عشرات المنشقين ضحايا “التسوية” في حوران

نفذت قوات الأسد حملة اعتقالات واسعة في منطقة “حوض اليرموك” غربي درعا وفي مناطق مختلفة من القنيطرة، طالت عشرات المنشقين العسكريين، رغم حصولهم على بطاقات “تسوية” مع النظام منذ شهر تموز/ يوليو الماضي.

وعلمت “زمان الوصل” من مصادر محلية، أن قوات الأسد شنت حملة اعتقالات واسعة، خلال الأيام القليلة الماضية، في بلدات “تسيل، وعدوان، وسحم الجولان، بمنطقة “حوض اليرموك” غربي درعا، اعتقلت خلالها عدد من المنشقين العسكريين المطلوبين للخدمة العسكرية والاحتياطية.

وأضافت المصادر أن من بين المعتقلين العقيد الطيار المنشق “خالد عزيزي”، الذي تمت مداهمة منزله في بلدة “الشجرة” واقتياده إلى مكان مجهول بالرغم من توقيعه على التسوية بعد سيطرة النظام على الجنوب السوري في شهر تموز يوليو الماضي.

كما اعتقل الإعلامي “نعيم عايش العميان” من بلدة “تل شهاب” أثناء ذهابه إلى دمشق، رغم أنه يحمل بطاقة “تسوية” أيضا.

أما في القنيطرة، فقد اعتقلت قوات الأسد القيادي في “لواء الخنساء – أبو حسين الغدير”، بعد مداهمة منزله في قرية “غدير البسان”، وكلا من القادة السابقين في الجيش السوري الحر “أبو جاسم الشنيبلي، وأحمد الصفوري، وأبو صالح الغدير”.

من جهة ثانية، قام شبان من بلدة “بصر الحرير” شرقي درعا، بتمزيق صورة “بشار الأسد” التي رفعها عناصر النظام على مبنى البلدية، كما قاموا بكتابة شعارات ثورية ومناهضة للنظام.

وأفادت مصادر من داخل البلدة، أن عناصر النظام هرعوا إلى مبنى البلدية لإصلاح صورة سيدهم، وقاموا بعدها بالتقاط الصور أمامها، تعبيرا منهم على حب من دمر غالبية منازل البلدة وهجر جميع أهلها مرات عدة.

وسبق لشبان أن قاموا بتمزيق صورة “بشار الأسد” في بلدة “ناحتة” القريبة من “بصر الحرير”، في وقت تنشط فيها ظاهرة كتابة الشعارات على الأبنية التابعة للنظام أو المطلة عليها.