أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » “المجهولون” يواصلون اغتيال قادة المصالحات في درعا

“المجهولون” يواصلون اغتيال قادة المصالحات في درعا

شهدت الليلة الماضية عملية اغتيال جديدة طالت قياديين سابقين في فصائل المعارضة بمحافظة درعا جنوبي البلاد، وذلك في إطار المسلسل الذي لطالما كان منفذو عملية الاغتيال فيه “مجهولين” بطريقة غريبة!

وكان آخر قتلى مسلسل الاغتيالات في محافظة درعا كل من القيادي السابق في فصيل “جيش اليرموك” عمر الشريف والقيادي السابق في “فرقة فلوجة حوران” منصور الحريري، حيث أقدم مسلحون على قتلهما في سيارةٍ سوداء خاصة من نوع “كيا” قيل إنهما كان يستقلانها معاً قرب قرية “خراب الشحم” بريف درعا الغربي.

ورغم أن الرواية التي تم تسريبها إلى وسائل الإعلام مع عدد من الصور تم نشرها في مواقع التواصل الاجتماعي تقول إن عملية الاغتيال كانت بإطلاق النار عليهما، إلا أن السيارة التي من المفترض أن عملية الاغتيال حصلت داخلها لم تظهر عليها آثار إطلاق النار، فكان الزجاج الأمامي والجانبي سليماً كما كانت الإطارات بحالة جيدة، ولم تظهر أية آثار على أي جزء آخر من السيارة التي ظهرت في الصور!

كما لم تظهر أي علامات انحراف للسيارة عن الطريق جراء فقدان سيطرة السائق عليها، بل كانت مركونة على الطريق المعبّد ما يمكن اعتباره إشارةً إلى أن عملية القتل تمت بعد توقف السيارة، ويرسم العديد من علامات الاستفهام حول سبب تسريب الصور بما فيها صور القتيلين الذين يبدو أن إصابتيهما كانت في الرأس والصدر.

ووفقاً لناشطين محليين فإن القتيلين انضما إلى “المخابرات العسكرية” في قوات النظام بعد إجرائهما “مصالحة” مع النظام السوري في مدينة درعا بشهر تموز (يوليو) من العام الماضي، وفي حين كانت مجموعة تطلق على نفسها اسم “المقاومة الشعبية الثورية” تتبنى عمليات الاغتيال السابقة التي طالت قياديين في فصائل المصالحة وفي قوات النظام، فإن العملية الأخيرة لم تتبناها أي جهةٍ بعد.