أخبار عاجلة
الرئيسية » شؤون المهاجرين » مسؤولة تركية: الأتراك يتحملون مسؤولية أحداث ولاية “أوشاك”

مسؤولة تركية: الأتراك يتحملون مسؤولية أحداث ولاية “أوشاك”

فراس العلي – تركيا

تداولت وسائل إعلام تركية، تصريحات لوالي محافظة “أوشاك” التركية حمّلت من خلالها الأتراك مسؤولية الأحداث الأخيرة بالمنطقة.

وقالت فوندا كوجابيك والي المحافظة: “راقبنا الأحداث بشكل كامل مع مديرية الأمن، أوقف شابان تركيان مفرطان بشرب الكحول، سوري وزوجته بسيارتهما، بعد أن كانا بزيارة عائلية”.

وأضافت، أن التركيان هاجما الرجل الذي استنجد بسوريين آخرين للوقوف إلى جانبه مع زوجته، وأقدم أحدهم على طعن التركيين بغرض الدفاع عن نفسه وزوجته، فبدأت بعدها دعوات أتراك للخروج للشوارع والتظاهر ضد السوريين” وفق وكالة دوغان وترجمة موقع عكس السير.

وتابعت، من الطبيعي أن يدافع الرجل عن زوجته إن تعرضت لتحرش من أي أحد ولو كان التحرش بالكلام.

واعتبرت، أن “المسؤولية كاملة تقع على عاتق الأتراك”، معيدة السبب إلى التركيين فهما من أقدما على إيقاف الزوجين السوريين.

وحصلت عمليات شغب وتظاهر ومهاجمة لمنازل سوريين في ولاية أوشاك عقب الحادثة، أواخر الشهر الفائت، وأدت إلى مقتل تركيين بعد طعنهما بسكين من قبل بعد شجار مع سوريين، الأمر الذي جعل نحو مئة تركي يتظاهرون مطالبين بإخراج السوريين من الولاية ومهاجمة منازلهم.

وبسبب الحادثة اعتقلت السلطات التركية ستة سوريين بينهم امرأة وأربعة مواطنين أتراك، واقتادت 51 سورياً آخرين لمديرية الأمن للانتهاء من إجراءاتهم وترحيلهم لخارج الحدود، كما أوقفت السلطات التركية 27 تركياً للاشتباه بالمشاركة في اعتداءات على منازل السوريين.

ويقع لاجئون السوريون ضحية أحداث عنف من قبل أتراك بسبب أحداث فردية تتحول إلى قضية جماعية في بعض الأحيان، حيث حصلت حالات شبيهة في ولايات عديدة مثل أورفا وأنطاكيا وبورصة.

المصدر: الحل السوري