أخبار عاجلة
الرئيسية » مجتمع » العاصفة “نورما” ثلوج الخير ورياح الأضرار

العاصفة “نورما” ثلوج الخير ورياح الأضرار

منذ ليلة السبت، بدأ لبنان يتأثر بمنخفض جوي بارد، مع وصول العاصفة الرعدية والثلجية “نورما”، التي ستحل ضيفة علينا لأيام عديدة.

وكانت مصلحة الأرصاد الجوية أكّدت، منذ يوم الجمعة الماضي، أن المنخفض الجوي الذي يمر على المنطقة، ويتأثر فيه لبنان، سيشتد تدريجيا ويمتد حتى منتصف الأسبوع. كما ستشهد الأيام المقبلة هطول أمطار غزيرة، مصحوبة بعواصف رعدية، بالإضافة إلى تساقط الثلوج على ارتفاع ما دون الألف متر ليل الأحد – فجر الإثنين.
كل هذا الخير مرحب به، لولا أن “نورما” اصطحبت معها رياحاً شديدة وصلت سرعتها إلى أكثرمن 90 كلم في الساعة، لا سيما في المناطق الشمالية، إضافة إلى انخفاض كبير في درجات الحرارة، وارتفاع ملحوظ في أمواج البحر.

الطرقات والثلوج
في اليوم الأول، أدّت العاصفة إلى وقوع أضرار كبيرة في معظم المناطق، حيث أقتلعت الرياح القوية بعض الأشجار (في صيدا خصوصاً). وتسببت الأمطار الغزيرة إلى حدوث انزلاقات بالتربة، وسقوط بعض الصخور على الطرقات (أوتوستراد شكّا). وقد أفادت ​غرفة التحكم المروري​، أن ​الطرقات الجبلية​ لمناطق كفرذبيان- حدث بعلبك، العاقورة- المنيطرة، معاصر الشوف- كفريا، عيناتا الارز، الهرمل- سير الضنيه، وجرد مربين- الهرمل مقفلة بسبب تراكم ​الثلوج​. وأدت العاصفة إلى اقتلاع عدد من الأشجار، والتسبب بأضرار في عدد من البيوت الزراعية البلاستيكية. وعملت الجرافات على فتح الطرقات في القرى الجبلية. وقام عناصر من ​الدفاع المدني​ بإنقاذ مواطنين احتجزوا داخل سياراتهم بسبب تراكم ​الثلوج​ على طريق عام ضهر البيدر ومنطق جبلية أخرى مثل فاريا وإهدن.

وبعد استغاثة عدد كبير من الموطنين الذين حوصروا في منطقة ضهر البيدر، تابع محافظ البقاع، ​كمال أبو جودة، عمليات الإنقاذ مع القوى الأمنية والدفاع المدني. وطلب مؤازرة من الجيش اللبناني لفتح الطرقات، ومعالجة الأمر على وجه السرعة، وذلك قبل اشتداد المنخفض الجوي الذي يضرب لبنان، طالباً من المواطنين عدم سلوك طريقي ضهر البيدر وترشيش زحلة أثناء العاصفة، وذلك حفاظا على سلامتهم.