أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » النرويجي غير بيدرسون يتولى مهامه مبعوثاً أممياً إلى سورية وهذا أول تصريحاته

النرويجي غير بيدرسون يتولى مهامه مبعوثاً أممياً إلى سورية وهذا أول تصريحاته

تولى النرويجي غير بيدرسون الاثنين 7 كانون الثاني (يناير) رسمياً مهام المبعوث الأممي الخاص إلى سورية وذلك خلفاً للسويدي ستيفان ديميستورا الذي أمضى في المنصب أربعة أعوام عقب كل من كوفي عنان والأخضر الإبراهيمي، في ظل تعثر الجهود الأممية بإيجاد “حل سياسي” للمسألة السورية.

وسبق أن أعلن الفرقاء السياسيون السوريون استعدادهم للتعاون مع المبعوث الأممي الجديد إلى سورية أياً كان، إلا أن نائب وزير الخارجية في حكومة النظام فيصل المقداد إن لدى النظام شروط منها “أن يبتعد عن أساليب من سبقه، وأن يعلن ولاءه لوحدة أرض وشعب سورية، وألا يقف إلى جانب الإرهابيين كما وقف سلفه، وأن يدافع عن المثل والقيم العليا التي يتبناها ميثاق ​الأمم المتحدة​ من أجل حرية الشعوب في إطار ​مكافحة الإرهاب”، وفق زعمه.

وكان المبعوث الأممي السابق ستيفان ديميستورا قد أعلن عزمه ترك منصبه لأسباب صحية وعائلية وفي شهر تشرين الأول (أكتوبر) من العام الماضي أعلن الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس تسمية النرويجي غير بيدرسون خلفاً له، ونقلت صحيفة “الوطن” الموالية عن “مصادر دبلوماسية أممية” قولها إن “بيدرسون دبلوماسي متمرس، ومحايد عملياً، ويمكن أن يقود مهمته بحياد”، وأن “الآمال معقودة عليه في أن ينجح بمهمته إذا سهل له المجتمع الدولي ذلك”.

ومساء اليوم نشر المبعوث الأممي الخاص بسورية الجديد، غير بيدرسون، تغريدةً قال فيها: “يشرفني أن أستهل مهمتي من أجل خدمة الشعب السوري وتطلعاته من أجل السلام. وبناءً على توجيهات الأمين العام سأقوم بمساعٍ حميدة وسوف أعمل من أجل تحقيق الحل السلمي وتطبيق القرار 2254. وإنني أتطلع إلى التشاور على نطاق واسع مع كل الأطراف المعنية داخل وخارج سورية”.