أخبار عاجلة
الرئيسية » مقالات وآراء » علي الوردي : البحث في جذور التخلف / بقلم الباحث اسامة محمود آغي

علي الوردي : البحث في جذور التخلف / بقلم الباحث اسامة محمود آغي

يُعتبر علمُ الاجتماع علماً حديث التكوين، يختص بدراسة خصائص المجموعات البشرية، والتفاعلات المختلفة، والعلاقات بين أفراد هذه الجماعات، ويهتمُّ هذا العلم بدراسة الحياة الاجتماعية للبشر سواءً بشكل مجموعات أو مجتمعات(1). ويعتبر مصطلحSOCIOLOGY الذي صاغه أوغست كونت عام 1838 مصطلحاً يتكون من جزأين في اللغة اللاتينية، إذ تعني COCIUS رفيق أو شريك، وتعني LOGIA دراسة أو خطاباً(2).

يُعتبر الدكتور علي الوردي(3) رائداً لعلم الاجتماع العربي المعاصر. فالوردي الذي وُلدَ في بغداد عام 1913 ونال شهاداته العلمية العليا من جامعة تكساس في الولايات المتحدة الأمريكية تأثر بمنهج ابن خلدون في علم الاجتماع.

لم يعتمد الوردي على المنهج الماركسي في دراسة الظاهرات الاجتماعية، ولم يعتمد في منهجه على النقد الوصفي للظاهرات، وإنما اشتق لنفسه منهجاً خاصاً، ودرس بموجبه سمات الشخصية العراقية، باعتبارها شخصيةً تعاني الازدواجية، إذ تحمل قيم البداوة وقيم الحضارة في آنٍ واحدٍ.

إن الجغرافية العراقية التي تقع على حدود صحراء شبه جزيرة العرب تحكمها علاقات الحضارة الزراعية التي قامت على ضفاف النهرين الكبيرين (دجلة والفرات) وما بينهما، وكذلك تحكمها هجرات بدوية تسببها عوامل الجفاف في شبه جزيرة العرب.

هذا التشابك بين نمطين ذهنيين وحياتيين (بداوة – حضارة زراعية) سيفرض قيماً مزدوجةً على مجموع أفراد البوتقة الاجتماعية العراقية، وهذه الحال هي مقصد الدراسات المعمّقة التي قام بها علي الوردي بغية فهم أسباب التخلف والعجز الاجتماعي في العراق. كذلك كان الوردي يريد فهم المحمول الفكري لدى الشخصية العراقية، وما تركه هذا التشابك حتى أيامنا الحالية من صراعات وتفكّكات في وحدة النسيج الاجتماعي العراقي.

منهج البحث لدى علي الوردي

يقوم منهج البحث لدى علي الوردي على مبادئ التحليل العلمية التي تبحث في طبيعة المجتمع العراقي الحديث ونشأته وتركيبه. وقد استند منهجه في البحث إلى مصادر ومراجع رئيسة، إذ درس ابن خلدون في نقده للمنطق الأرسطي، ولهذا نجد أثر فكر ابن خلدون واضحاً في دراسات الوردي وبحوثه. واستند منهج الوردي في مرحلة ثانية إلى نظريات سيجموند فرويد بما يتعلق بنظرية “الدوافع”، ففرويد يعتبر أن السلوك البشري ليس موجهاً بالعقل وإنما بالدوافع، مثل الدافع “الجنسي”، والدوافع لا عقلانية تؤثر في حياتنا وسلوكنا، فإذا فهم الإنسان السلوك عليه فهم الدوافع التي تختفي وراءه. يقول الوردي: “إن فرويد استطاع الكشف عن قناع الإنسان المصطنع وجعله عارياً، وإنّ المفكرين قبله كانوا يعتقدون بأن الإنسان ذو عقلٍ واحدٍ يسيطر على أعماله، ويوجه سلوكه، فإذا انحرف أرجعوا السبب إلى عقله، وناشدوه أن يفعل ويتعظ، فإن لم يفعل اعتبروه مستحقاً للعقاب. أما فرويد فقد اكتشف أنّ في الإنسان عقلاً ثانياً غير العقل الواعي، وقد أطلق عليه اسم العقل الباطن “اللاشعور”.

إنّ منهج الوردي استند في مرحلة ثالثة في بحوثه ودراساته إلى نظرية “اجتماعية المعرفة” لعالم الاجتماع الألماني كارل منهايم التي تبحث في التأثير المتبادل بين الفكر والواقع الاجتماعي، معتبراً أن الحقيقة نسبية، وأنها موجودة خارج العقل البشري، وشبهها بالهرم ذي الأوجه المتعددة، وأن كلاً منا لا يرى من الهرم سوى الوجه المقابل له من دون الوجوه الأخرى.

استفاد الوردي من منهج منهايم في دراسة الطبيعة البشرية، هذه الطبيعة هي التي تقود إلى فهم المجتمع العراقي، وشخصية الفرد العراقي. ولهذا طرح الوردي السؤال الفلسفي: “هل الإنسان مخيّر أم مسيّر” ثم أجاب عن سؤال نفسه قائلاً: “الإنسان مسيّر في أغلب أفعاله، ومدفوع ومجبور بدوافع اللاشعور، ودور العقل هو تبرير ما يقوم به الإنسان من أفعال”(4).

إذاً يمكن القول إنّ منهج البحث العلمي لدى الوردي يرتكز على ثلاثة مناهج في البحث الاجتماعي وعلم النفس والفلسفة. هذا المنهج استطاع إلى حدٍ ما الغوص في بناء الشخصية المجتمعية العراقية، باعتبارها مكونات رئيسة (إثنية – دينية – طائفية – عشائرية)، تتبادل في ما بينها التأثير والتأثر، ما يخلق أنساقاً من العلاقات بين المكونات، توضح إلى درجةٍ ما توافقها وتفارقها، وتبيّن العوامل المساعدة على التوافق الاجتماعي، ومثلها العوامل المساعدة على الصراع الاجتماعي.

من هنا تأتي أهمية نقد العقل البشري، إذ إنّ الوردي وظّف هذه الفكرة، فانتقد الافتراض بطبيعة العقل الثابتة، معتبراً أنّ العقل البشري متعصب ومتحيّز للطبيعة بسبب تأثره بالبيئة والقيم والمعتقدات والمصالح، لذلك انتقد الوردي المنهج العقلي، وبيّن عيوبه، باعتباره منهجاً لا يتلاءم مع المنهج العلمي الحديث، فأصحاب المنهج العقلي أخطؤوا عندما تصوّروا أن الطبيعة البشرية نتاج العقل. وأنّ العقل موهبة وظيفتها الوصول إلى الحقيقة.

على هذه القاعدة اعتقد أصحاب المنهج العقلي أن في وسعهم إصلاح البشر عن طريق “الموعظة والخطابة وإسداء النصح”، وهذا ما دفع الوردي إلى اتهام أصحاب المنهج العقلاني بأنهم وفكرهم يعيشون في أبراجٍ عاجيةٍ، وينظرون إلى المجتمع نظرة فوقية مثالية.

الوردي وأرسطو

لا يتفق رأي الوردي مع رأي أرسطو في تعريف الإنسان، فأرسطو(5) يقول: “إنّ الإنسان ليس مدنيّاً بالطبع، وإنما هو وحشي الطبع، ومدني التطبع”. بينما يرى الوردي أنّ الإنسان ليس أنانياً وإنما “أنوي”، فالأنانية تعني حبّ الذات، وهي إحساس فردي، أما “الأنويّة” فهي إحساس اجتماعي، وهي الشعور الذي يجعل الإنسان دائم السعي لإشباع غرائزه على حساب الآخرين، وتبرير ذلك بحججٍ عقلية ونقليّة.

ويرى الوردي أنّ الإنسان ليس حيواناً عاقلاً كما اعتبره الفلاسفة القدماء، وإنما هو “أنوي” يحب الأنا، ولا يحب الحق والحقيقة، باعتبار أنّ العقل البشري هو عقل عاجز عن الإمساك بالحقيقة المطلقة بسبب نقصٍ في بنيته ومحدوديةٍ في قدراته، لذلك لا يمكن الثقة فيه.

رؤية الوردي للإنسان وتكوينه ساعدته على وضع الإنسان في الحالة الاجتماعية غير المستقرة، هذه الحالة ترتكز أساساً على فهمه لمعنى “الأنوية”، أي تقديم الذات على حساب الحق، هذا التقديم للذات يُظهرُ عمق سيكولوجية الدوافع لدى الإنسان عموماً التي تعمل ضمن قوانين بيولوجية، وترتكز على الغرائز، ومنها غريزة الخوف والجوع والجنس.

إذاً ثمة تفارق كبير بين نظرة الوردي ونظرة أرسطو نحو الإنسان، وهذا التفارق طبيعي وموضوعي، لأن زمناً كبيراً يفصل بينهما، وهذا الزمن الفاصل تراكمت فيه المعرفة والعلوم لمصلحة الوردي .

لقد رأى وليم جيمس(6) “أنّ العقل ليس سوى عضو خلقه الله في الإنسان لمساعدته في تنازع البقاء” إذاً يلعب العقل دور خدمة الإنسان لاكتشاف الوسيلة التي تساعد على النجاح في الحياة والتغلب على الخصم. لكنّ علي الوردي يعرف تماماً أن العقل غير محايدٍ، ولذلك يعجز عن إدراك حقيقة الكون الكبرى، وهو محدود بحدود الأشياء المألوفة لديه.

لقد أتى نقد علي الوردي صرخة ضدّ التفكير المثالي، وضد تعصب العقل البشري وتحيزه، وضد تعصّب الذات لمصالحها الخاصة. لذلك شنّ حملةً ضد المنطق الأرسطي القديم، وضد العقلاء ووعاظ السلاطين، الذين يعيشون منعزلين عن هموم الناس ومصالحهم، ويخدمون السلطات التي حولتهم إلى موظفين مأجورين.

كان الوردي يريد من نقده الحاد للتفكير العقلاني المثالي أن يزلزل أساليب التفكير القديمة والتقاليد والعادات البالية، وهي محاولة تندرج ضمن محاولة اختراق البنية الاجتماعية في أحد أنساقها وتحديداً في نسقها الفكري، الذي أنتج ذهنية مثالية سيطرت على العراقيين وأخرجتهم عن سياق حياتهم الطبيعي، الذي يخضع لقوانين تطور العلوم والحياة والمعارف.

نقد الوردي للذهنية السائدة التي تسيطر على العراقيين، هي محاولة تنوير عقلي تجري من خارج النص الذي يفتقد إلى حالة النقد الذي لم يقم على أرضية المنطق العلمي الحديث.

الوردي وعتبة اللاشعور

لعل كتاب “خوارق اللاشعور” الذي ألّفه ونشره الدكتور علي الوردي يتقاطع بفكرته الرئيسة “اللاشعور” مع ما طرحه سيغموند فرويد في نظريته “عتبة اللاشعور” أو العقل الباطن. لكن كتاب الوردي “خوارق اللاشعور” يبحث في غوامض العبقرية والتفوق والنجاح، وما يسمى عند العامة “الحظ”.

يدرس الوردي في هذا الكتاب أثر الحوافز اللاشعورية فيها في ضوء النظريات العلمية “إنّ التقصد والتعمّد والتعجّل أمور مناقضة لحوافز اللاشعور ومضرة لها، إن كثيراً من أسباب نجاحنا آتية من استلهام اللاشعور، ومن لا صفاء الروح الآني، فإذا تعجّل المرء أمراً وأراده وأجهد نفسه في سبيله، قمع بذلك وحي اللاشعور وسار في طريق الفشل”(7).

وفق هذه الرؤية يمكن فهم أن تطور المجتمع البشري ناجم عن المنافسة الحادة التي تدفع كلّ فردٍ من أن يبرع ويتفوق على غيره. فالتطور قائم على أبدان الضحايا الذين فشلوا في الحياة، فصعد على أكتافهم الناجحون. ويعتبر الوردي أن قسماً مهماً وكبيراً من هذه الإنجازات الخالدة التي قام بها هؤلاء الناجحون والنابغون جاءت نتيجة الإلهام الذي انبثق من أغوار اللاشعور.

أما اللاشعور أو ما يطلق عليه فرويد مصطلح “اللاوعي” فهو مفهوم يتبع لمدرسة التحليل النفسي التي أنشأها سيغموند فرويد(8)، لقد اعتبر فرويد أنّ لدى الإنسان خزّاناً للمشاعر والأفكار والمكبوتات والذكريات، في هذا الخزان تتجمع أمور كثيرة كالألم والقلق والرعب والصراع والرغبات، حيث لا يسيطر الإدراك أو الوعي المباشر، أي إنّ مخزونات هذا المخزن لا تخضع لقانون التفكير، ومن ثم فإن “عتبة اللاشعور” أو التفكير لا تتدخل فيها.

ويعتقد فرويد “أنّ كثيراً من مشاعرنا ورغباتنا يجري قمعها أو تخبئتها، لأنها تشكّل تهديداً خطراً، فهي لا تُظهرُ هذه الرغبات المخبأة والأمنيات المكبوتة إلا في بعض الأحيان، فقد تجعل نفسها معروضة في الأحلام وزلات اللسان”(9).

إنّ التقاطعات بين فهم علي الوردي وفرويد حول مفهوم اللاشعور يظهر في فهم كليهما أهمية حالة القهر المجتمعي التي تساعد على عمل عتبة “اللاشعور” تعويضاً عن حالة القمع التي يتعرض لها الفرد. فالفرد العراقي الذي يُحسّ بحصار كبير تفرضه عليه مؤسسات السلطات السياسية والدينية، تجده يضع على عقله منظاراً، أو إطاراً ينظر من خلاله إلى الكون، وهو لا يصدّق بالأمور التي تقع خارج هذا الإطار”(10).

الوردي في دراسته للسلوك النفسي لدى الفرد العراقي، يجد أن هذا الفرد يعيش في ازدواجية نفسية في شخصيته، فالأسرة العراقية على الرغم من أنها بنية أو خلية المجتمع الأولى تجد فيها انقساماً داخلياً بين عالمين، فيغدو البيت العراقي عالماً قائماً بذاته له قيمه الخاصة به المختلفة عن قيم العالم الرجّالي وقواعده. هذا الجانب يعزّز بطريقةٍ ما نمو الازدواجية لدى المرأة والرجل، وينشأ نتيجة هذا الانقسام مستوى شاهق يؤدي إلى هوة عدم الرضى عن النفس، ما يُفضي إلى حالة “عصاب”.

هذا المفهوم الاجتماعي للعلاقات يقوم على مبدأ تربيةٍ مشدّدةٍ، وفصل بين الجنسين، يؤدي إلى الكبت، ما يُنتجُ ما يُطلق عليه الشخصية الخانعة الخاضعة، ولكنها في الوقت ذاته تكون شخصية تحمل بذور الثورة الداخلية.

لذلك يرى الوردي “كأن الانسان العراقي يفكّر بأسلوبين مختلفين قبل أن يصل إلى خلاصةٍ مفادها أن الفرد العراقي مُبتلى بداءٍ دفينٍ، هو داء “الشخصية المزدوجة” وهذا ما دفع الوردي إلى المطالبة بإزالة الحجاب عن المرأة ورفع مستواها وإدخالها في عالم الرجل لتتوحد قيمهما.

الوردي وابن خلدون

تأثر علي الوردي بفكر ابن خلدون “وهو عبد الرحمن بن محمد ابن خلدون” مؤسس علم “العمران البشري”(11) الذي درس مفهوم العصبية القبلية وعلاقتها بالبداوة والحضارة، إذ رأى الوردي: “أنّ للبداوة والحضارة جانبين، أحدهما ساكن أو سكوني STATIC والآخر حركي DYNAMIC، فالجانب السكوني يتمثل في تعيين خصائص البداوة والحضارة، وكيف تظهر هذه الخصائص في كلٍ منهما على حدة. أما الجانب الحركي من النظرية فيتمثل في دراسة التفاعل والتصارع بين البداوة والحضارة، وما ينتج عن ذلك من ظواهر اجتماعية.

يقول الوردي في الصفحة 75 من كتابه منطق ابن خلدون “إنّ اكتشاف ابن خلدون للجانب السكوني والحركي من مجتمعه، وتحريه عن الظواهر الاجتماعية التي تنشأ عن التفاعل بين هذين الجانبين، جعله قريباً جداً من الطابع الذي اتجه نحوه علم الاجتماع الحديث”.

ويرى الوردي أن ابن خلدون بنى نظريته على نقض قوانين المنطق الصوري (قانون الذاتية وقانون عدم التناقض وقانون الوسط المرفوع) إذ قال “يصحُّ القول إنّ الجانب السكوني فيها قائم على نقض قانون عدم التناقض، والجانب الحركي قائم على نقض قانون الذاتية”.

اعتمد الوردي في تشخيص المجتمع العراقي ودراسته على نظرية ابن خلدون، وبيّن أن هناك ثلاث مشكلاتٍ أساسية “صراع البداوة والحضارة – التناشز الاجتماعي بين الاثنين – تفتت الوعي الجمعي وانغلاقه”(12).

إنّ دراسة علي الوردي لطبيعة شخصية الفرد العراقي هي دراسة مهمة، ويمكن اعتمادها منهجاً لدراسة شخصية الفرد العربي في منطقة الشرق الأوسط، وتقوم دراسة الوردي للشخصية العراقية على اعتبارها شخصيةً تحمل قيماً متناقضةً، هي قيم البداوة وقيم الحضارة، ويرى الوردي أنّ جغرافية العراق لعبت دوراً مهماً في تكوين الشخصية العراقية، بسبب وجود حضارة زراعية، وقُربُ العراق من الصحراء العربية في شبه جزيرة العرب التي كانت ترفده بموجات هجرات متتالية. إنّ عملية الدمج الاجتماعي للبدو الوافدين إلى مجتمع زراعي تحتاج إلى أزمنة طويلة لتتحقق، وحتى تجري هذه العملية تنشأ لدى الفرد العراقي قيمتان، واحدة حضرية، وأخرى بدوية. ولهذا تجد العراقي ينادي بقيم الثأر والكرامة والغلبة.

فهم الوردي لطبيعة الشخصية العراقية دفعه إلى فهم طبيعة المجتمع العراقي منذ عهد الدولة العباسية، وفهم دور الشعائر الدينية والطقوس في حياة هذا المجتمع، كالمولد الشريف وذكرى عاشوراء.

نقد الشخصية العراقية في سياقها الزمني والاجتماعي جعل الوردي يشنّ حملةً شعواء ضد فئة “رجال الدين” الذين أطلق عليهم الوردي اسم “وعاظ السلاطين”، فهؤلاء الوعاظ يقفون إلى جانب الحكام ويتجاهلون مصالح الأمة، وذلك خدمةً لمصالحهم الضيقة، وبذلك فهم يتخلون عن واجبهم الديني لمصلحة مكاسبهم.

وجد الوردي أن الخلاف الطائفي بين السنة والشيعة يؤدي إلى انقسام المجتمع العراقي، لذلك دعا إلى نبذه، وطالب بالنظر إلى موضوع الخلاف بين الإمام علي والصحابة على أنه خلاف تاريخي تجاوزه الزمن. لكن الوردي بقي أسير الفكرة الشيعية التي تنتقد الدولة الأموية، إذ وصف الدولة الأموية بدولة العروبة التي تفشّى فيها الظلم الاجتماعي والعنصرية.

إنّ كتاب الوردي “وعاظ السلاطين” هو كتاب أراد الوردي من خلاله نقد فئة “الوعاظ” أي رجال الدين، ولكن لم ينتقد الوردي الدين.

إن مقاربة الوردي للبنية المجتمعية العراقية بقيت محمولةً على النسق المعرفي الذي قسم المجتمع العراقي إلى بداوة وحضارة وطوائف دينية وعشائر، وهو في هذه المقاربات لم يقم بعملية نقد عميقة لطبيعة التطور المجتمعي ولدرجة التطور وللحوامل الاجتماعية التي تحمل جهد تفكيك البنى الاجتماعية ما قبل الوطنية، بحيث تذوب الفئوية والطائفية في بوتقة تشكّل بنية الوطنية الجامعة.

الوردي الذي قال “على العراقيين أن يغيروا أنفسهم ويصلحوا عقولهم قبل البدء بإصلاح المجتمع”، غاب عن ذهنه على الرغم من غزارة معرفته العلمية أن عملية التغيير تجري وفق قانون تطور البنى لا خارجه.

رؤية الوردي لفكرة العودة إلى الأصول

تعني فكرة “إعادة الإسلام” الرجوع إلى أصوله الأولى، أي إعادة إنتاج مفهومات السلف في حياتنا وعصرنا على الرغم من حجم “الهوّة الزمنية” التي تفصل بين مجتمع الأصول ومجتمعاتنا.

وقد قدّم الوردي في كتابه الموسوعي “لمحات اجتماعية من تاريخ العراق الحديث” تحليلاً موضوعياً لأسباب انتشار “الحركة الوهابية”(13) في شبه الجزيرة العربية، وبداية توغلها نحو العراق وبلاد الشام.

ويعتبر الوردي أن فكرة “إعادة الإسلام إلى أصوله الأولى” لم تكن وليدة أفكار الشيخ محمد بن عبد الوهاب الذي عاش في المدّة (1703 – 1791)، إذ إن ابن تيمية سبقه إليها قبل خمسة قرون، لكن سبب نجاح ابن عبد الوهاب وإخفاق سلفه ابن تيمية يعود إلى “أن ابن عبد الوهاب نادى بالحركة في بيئة بدوية، فيما نادى ابن تيمية بها في بيئة حضرية لم تتقبلها”(14). ويظن الوردي أن رفض الوهابية لفكرة الشفاعة والوساطة هو من جعل البدو يقبلون بهذه الدعوة، فالبدو في رأي الوردي لم يتعودوا على الوساطة في حياتهم الاجتماعية، وليس لديهم حكام مستبدون.

الحضري يدخل بعلاقة مع السلطة بحسب رأي الوردي، وهذا النسق من العلاقة يفتح باب الوساطة بينهما. لذلك يظن الحضري أن الله يقبل بالشفاعة، وهذا الجانب بالذات استطاع رجال الدين تثميره لمصلحة التحكم بالناس خدمةً للسلطان أو الحاكم، وهذا جعل الوردي يرى أن عقائد العامة وطقوسهم هي صدى لعاداتهم وعلاقاتهم الاجتماعية. ويخلص الوردي إلى أن الوهابية التي أثارت الخوف بأشكال مختلفة ومتعددة عند سلطة العثمانيين آنذاك وعند الناس، دفعت كثيراً من القبائل إلى الانضواء تحت رايتها.

العودة إلى الأصول هنا هي عودة مشروطة بزرع الخوف والرعب لدى العامة، وهي تخدم ذهنية مجتمع بدوي لم تفكك علاقات اقتصادية متقدمة بناه التي تُبنى على العصبية. لذلك يمكن إيجاد علاقة بين بنى العصبية القبلية المتزمتة المغلقة وبنى العصبية الدينية الوهابية أو ما سبقهما باعتبارهما نموذجان لا يغادران موقع الفكرة الأصل على الرغم من أن الحياة تتطور باستمرار، وأنها تعدّل بشروط ولادة مثل هذه الأفكار أو عيشها.

لكنّ علي الوردي لم يقل لنا كيف يمكن تفكيك العصبية الدينية المقابلة للعصبية القبلية، فهو لم ينظر إلى حركة العصبيّتين في سياق تطوري يطرأ على البنية المجتمعية بأنساقها كلها، وهذا يحتاج إلى رؤية أشمل تقول إن التحولات الفكرية والاجتماعية تتأخر كثيراً عن التحولات الاقتصادية في بنى المجتمع الواحد ذاته.

من هو المثقف لدى الوردي

حين تجري الإشارة إلى مفهوم المثقف تقفز إلى الذهن فكرة تقول إن المثقفين هم النخبة الفكرية والثقافية والعلمية والأدبية والفنية القادرة على امتلاك وعي الآخر عبر زخم فكري آسر وقادر على البناء لدى جمهور المتلقين. إذاً يمكن القول إن المثقف هو غير المتعلّم، أي غير الذي ينال الشهادات التعليمية “المتعلم هو من تعلّم أموراً لم تخرج عن نطاق الإطار الفكري الذي اعتاد عليه منذ صغره، فهو لم يزدد من العلم إلا ما زاد في تعصبه، وضيّق من مجال نظره”(15).

لذلك ثمة فرق واضح بين معنى متعلّم ومعنى مثقف، على الرغم من أن عامة الناس لا تفرّق بينهما، فالمثقف هو من يقوم بتذويب الأطر الفكرية، ويعمل على تصحيحها، وتصويب مساراتها بما يملك من سعة فكرٍ ومنهجٍ علمي وأفق حضاري وميزانٍ معرفي قادر على إدراك الأمور ومناقشتها بعلميةٍ وواقعية موضوعية بعيداً عن الانغلاق على الذات ومنطق الانحياز. يقول الوردي: “المجتمع الذي تسوده قوى المحافظين يتعفن كالماء الراكد، أما المجتمع الذي تسوده قوى المجددين فيتمرد كالطوفان، حيث يجتاز الحدود والسدود ويهلك الحرث والنسل. والمجتمع الصالح ذلك الذي يتحرك بهدوء، فلا يتعفن ولا يطغى، إذ تتوازن فيه قوى المحافظة والتجديد فلا تطغى إحداهما على الأخرى”(16).

إن مقياس المثقف لدى الوردي ليس بمقدار ما يمتلكه من معلومات وتعليم وعدد شهادات، بل يعتمد على امتلاكه لمنهج علمي وطريقة فكرية، تمكنه من ممارسة النقد على نفسه “نقد الذات الفكرية” وعلى الفكر، وفي الوقت نفسه تسمح له بقبول الآخر المختلف، إذ إن قبول الآخر يستدعي بالضرورة توفر المرونة لدى المثقف والقدرة على الحوار، لأن الحقيقة نسبية ومتغيرة بتعدد البشر وأوانهم واختلاف مشاربهم.

خاتمة الكلام

على الرغم من امتلاك علي الوردي لرؤية مقبولة علمياً حول بناء الشخصية العراقية، أو التحولات الاجتماعية التي جرت في بنى المجتمع العراقي عبر عصوره، يبقى أن الجدل القائم بين مكونات المجتمع العراقي وانعكاس ذلك على البنية الفكرية والنفسية للإنسان العراقي يحتاج إلى منهج تحليل أكثر عمقاً وشمولية وعلمية لا يكتفي بدراسة الظاهرات الاجتماعية من سطحها بل عبر الجدل القائم بينها وبين بقية العوامل المؤثرة كالعامل الاقتصادي والسياسي.

المنهج المطلوب مطالب أن ينهض بمهمة الكشف عن البنى عبر تحولاتها ومعوقات هذا التحول الاقتصادية والسياسية ضمن سياق صيرورة وليس ضمن دراسة الظاهرة في سكونيتها الزمنية. لذلك يعتبر الجهد الفكري والعلمي الذي قدمه الدكتور علي الوردي جهداً فريداً متميزاً ويحتاج إلى دراسة أشمل وأعمق في جميع مناحي حياة الجماعات والأفراد والمكونات في مجتمعاتنا العربية لتكوين علم اجتماع عربي يرتكز على التفكير العلمي ومناهج البحث العلمي.

المراجع

marefa.org
eltwhed.com أوغست كونت سليمان الخراشي 30/11/2005.
marefa.org علي الوردي.
m.ahewar.org علي الوردي ونقد العقل البشري، إبراهيم الحيدري، 24/7/2016.
com حكم ارسطو، سامر حمدان، 22 يونيو/ حزيران 2015.
m.wikipedia.org ويليام جيمس، 11 يناير/ كانون الثاني، 1842 – 26 آب/ أغسطس 1910، فيلسوف الحرية.
goodreads.com كتاب خوارق اللاشعور.
arageek من هو سيغموند فرويد.
com موسوعة، مفهوم اللاشعور.
3tralkatub.com كتاب خوارق اللاشعور علي الوردي 30 يناير/ كانون الثاني 2018.
com ابن خلدون، غادة الحلايقة، 7 يونيو/ حزيران 2015.
m.ahewar.org تأملات في رحلة معرفية، فالح عبد الجبار، علي الوردي وعلم الاجتماع 14/7/2005.
الوهابية org.sa الإمام الباز.
Al-akhbar.com هاشم ناجي، وثائق عن الوهابية يزن الحاج 6 شباط/ فبراير2015.
feidh صورة المثقف عند علي الوردي، د. رائد جبار كاظم، 12/6/2017.
المصدر السابق.

مرصد الشرق الأوسط وشمال أفريقيا الإعلامي “مينا”



تنويه : ماينشر على صفحة مقالات وآراء تعبر عن رأي وفكر كاتبه ولاتعبر بالضرورة عن رأي الموقع