أخبار عاجلة
الرئيسية » فرفش » كردي يسافر عبر الفيسبوك والقارات ليتزوج ثلاث فتيات عربيات

كردي يسافر عبر الفيسبوك والقارات ليتزوج ثلاث فتيات عربيات

علي 43 عاما، مواطن من اقليم كردستان- العراق، بلدة /سيد صادق/ محافظة السليمانية، يعمل كاسبا، استطاع بفضل موقع الـ ( فيسبوك) دام فضله، التعرف على فتيات من بلدان عربية عدة بعيدة عن موطنه، وحدث ان رحلاته الفيسبوكية اودت بقلبه ليقع في عشق فتيات في اقاصي المغرب واطراف مصر وجبال اليمن، ليقرر الخروج من رحلاته الافتراضية ويبدأ رحلة سندبادية للفوز بالحبيبات والاقتران بهن على سنة الله ورسوله.

وطار (علي) الى (نسرين) محبوبته الفيبسوكية الاسكندرانية في بلاد الفراعنة، التي تعرف عليها في عام 2013، حيث كانت حركة السفر “ميسرة” حينها، واقترن بها بعد مشقة في اقناع اهلها بالزواج منها، الا انه لم ينسجم معها، فعاد الى الفيبسوك يستعين به للبحث عن حب جديد.

الا ان سيطرة تنظيم داعش بعد 2013 على مساحات كبيرة في العراق وسوريا، اوجدت صعوبات امام سفر مواطني الدولتين الى الدول الاخرى، ويقول (علي) انه سابقا كان من السهل على مواطني الاقليم تكفل اقامة “اجنبي”، ولكن بعد داعش تعذر عليه السفر الى محبوبة اخرى عثر عليها في المغرب، مما اضطرا للسفر الى تركيا والتلاقي هناك وتزوج بها، الا ان عشقه لم يدم اكثر من 5 اشهر، معتبرا ذلك “إرادة الله”.

وحيث ان (علي) يجيد العربية بطلاقة، فهذا يسهل عليه التواصل مع فتيات عربيات، غير عابئ بطول المسافات بينه وبينهن، فالعالم بات قرية صغيرة، والعشق يحطم الحواجز العرقية واللغوية، فقرر متابعة السفر عبر القارات بحثا عن عروسة احلامه، وانتهى به المطاف في اليمن السعيد ليعثر على الطبيبة (مروة)، التي قالت لـ K24 إن: فكرة الارتباط كانت صعبة نتيجة بُعد المسافة بين اليمن وكردستان، ولكنها قبلت الزواج من (علي) واستقرت معه في كردستان، وتعيش معه “سعيدة ومحظوظة جداً”، في تبات ونبات.

وقرر (علي) فك الارتباط بالمصرية والمغربية والتمسك باليمنية، اضافة الى رئيسة وزرائه الكردية التي تزوجها منذ 22 عاماً وانجب منها ثلاثة أبناء، قبل ابحاره في الفيسبوك وسفره عبر القارات، ومع ان فكرة تعدد الزوجات غير مستحبة الا ان السندباد الكردي تفوق على السياسيين واثبت برحلاته ان الاعراق يمكن ان تعيش بالحب وليس بالحروب.