أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » عنصر سابق في الأمن العسكري من قلب طرطوس: عاشت سورية ويسقط الأسد

عنصر سابق في الأمن العسكري من قلب طرطوس: عاشت سورية ويسقط الأسد

تداول ناشطون في مواقع التواصل الاجتماعي يوم الأحد 13 كانون الثاني (يناير) تسجيلاً قالوا إنه لعنصر سابق في “الأمن العسكري” لدى قوات النظام السوري، وهو يصور نفسه في مدينة طرطوس الساحلية ويقول: “عاشت سورية ويسقط الأسد”، ولم يكتفِ صاحب التسجيل بالتصريح بل حمل “كرتونة” كتب عليها العبارة نفسها أيضاً.

وأوضحت المصادر أن صاحب التسجيل يدعى “محمد شمسيني” وهو من مواليد “الغمقة الشرقية” في مدينة طرطوس، وأصيب في مواجهات أثناء قتاله في صفوف “الأمن العسكري” لقوات النظام ضد فصائل المعارضة ببلدة خربة غزالة في محافظة درعا خلال المعركة التي أطلق عليها اسم “جسر حوران” وذلك في العام 2013.

ورصد متابعون في مواقع التواصل الاجتماعي العديد من المنشورات التي سخر فيها شمسيني من الحالة التي يؤول إليها المصابون في صفوف قوات النظام، حيث بالكاد استطاع هو الحصول على “رخصة كشك” في مدينة طرطوس، ولطالما اشتكى من ضعف الدعم الطبي والمادي لهؤلاء المصابين، وسبق أن نشر تسجيلاً في موقع يوتيوب عرف فيه بنفسه وقال إنه من مواليد العام 1993 وأنه مضى على إصابته خمس سنوات!

ويأتي هذا التسجيل في إطار موجة تعليقات سلبية مناهضة لسياسة حكومة النظام السوري عموماً وصلت إلى شخصيات معروفة إعلامياً مثل المذيعة “ماجدة زنبقة” والممثلين أيمن زيدان وشكران مرتجى وبشار اسماعيل، وذلك ما دفع متابعين إلى إثارة شكوك حول جدية هذه “التعليقات السلبية” معتبرين إياها مجرد “دفشة من قبل اللجان الإلكترونية لتصوير النظام بصورة حامي حرية التعبير في البلاد”.