أخبار عاجلة
الرئيسية » شؤون المهاجرين » السودان يلزم السوريين بالحصول على تأشيرة للسفر إليه

السودان يلزم السوريين بالحصول على تأشيرة للسفر إليه

بدأت السلطات السودانية العمل بقرار غير معلن للتضييق على السوريين بالخارج بالدرجة الاولى، وذلك بفرض تاشيرة دخول “فيزا” على المتواجدين منهم بالخارج الراغبين بالسفر الى السودان، وهذه اول ثمرة من ثمار زيارة رئيس السودان عمر البشير الى رئيس النظام السوري بدمشق، بهدف دفع السوريين للعودة الى البلاد، وما ينطوي ذلك من مخاطر على المعارضين منهم.

وكان السودان من البلدان القليلة التي تستقبل السوريين دون “فيزا” حتى شهر ايار/ مايو 2018، الا ان بدأت العمل بالقرار الجديد الذي تصمت عنه سلطات الخرطوم، ولكنه دخل حيز التنفيذ، والغى العديد من السوريين رحلاتهم بسببه، وسط تحذيرات على وسائل التواصل الاجتماعي بعدم السفر الى السودان.

حيث وصل امس السبت 12 كانون الثاني/ يناير، 8 سورييين الى مطار رفيق الحريري في بيروت قادمين من الشارقة لاستكمال رحلتهم الى العاصمة السودانية الخرطوم، الا ان سلطات مطار بيروت احتجزتهم، ومنعت سفرهم الى السودان، بحجة ان سلطات الخرطوم ابلغت لبنان بالامس، بعدم السماح للسوريين القادمين اليها من خارج بلادهم بالسفر الى السودان ما لم يحصلوا على “فيزا” من سفارة السودان في بيروت.

وذكر مركز (وصول) لحقوق الانسان اللبناني، ان سلطات مطار الحريري احتجزت سوريين بينهم فتاة كانوا قادمين من الشارقة، واجبرت 5 منهم للتوقيع على قبول ترحليهم الى سوريا، ووقع البقية على تعهد بالحصول على فيزا من سفارة السودان.

ما يزيد المصاعب والعراقيل امام تنقلات السوريين بالخارج وحتى الذين بالداخل، ونقل موقع “السورية نت” عن “محمد” سوري بالسويد، انه كي يتمكن من لقاء خطيبته السورية حجز لها تذكرة الى السودان، ولكنهم في مطار بيروت اخبروه ان ليس بوسعه السفر الى السودان بدون الحصول على فيزا، وانه يتوجب عليه الانتظار شهر لتحصيل الـ “فيزا”، وكلفه ذلك خسارة 700دولار.

وهناك العديد من السوريين المتضررين من القرار بسبب شرائهم للتذاكر ودفعهم أجور الحجوزات مسبقاً، وقال محمد كان يجب على الأقل أن يحدد موعد تنفيذ القرار.

وقال محمد سوري اخر مقيم في لبنان كنت أحصل على الفيزا السوادنية في المطار، وتسبب القرار بأضرار مادية، ثمن تذكرة الطائرة وأجرة المواصلات والتنقلات.

اما أبو ربيع سوري مقيم في الخرطوم، اشار الى ان الوضع بالسودان لا يبشر بالخير وهو بلد فقير، توجه السوريين اليه لعدم الحاجة الى الفبزا، وبعد القرار سوف يبحث السوري عن فيزا بلد توفر له عيشة كريمة, ووجد في قرار فرض الفيزا “تطفيش” للسوريين.