أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » أنقرة لا «يُرهبها» تهديد ترمب… ولا تعارض منطقة أمنية في سوريا

أنقرة لا «يُرهبها» تهديد ترمب… ولا تعارض منطقة أمنية في سوريا

استتبع تهديد الرئيس الأميركي دونالد ترمب بعقاب اقتصادي لتركيا إذا هاجمت المقاتلين الأكراد في سوريا الذين تدعمهم واشنطن رداً من أنقرة، فقد أكد وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو اليوم (الإثنين) أن “التهديدات الاقتصادية” الأميركية “لن تُرهب” تركيا، مؤكدا في الوقت نفسه أن بلاده “ليست ضد” فكرة منطقة أمنية في سوريا.

وقال جاويش أوغلو: “لن يرهبنا أي تهديد. التهديدات الاقتصادية لن تؤدي إلى شيء”. وأضاف أن “الشركاء الاستراتيجيين، الحلفاء، لا يفترض بهم تبادل الأحاديث على تويتر وعلى شبكات التواصل الاجتماعي”. وأكد أنه “عندما يخيَّر شعبنا بين الصعوبات الاقتصادية والتهديد الإرهابي، يردّ بأنه يفضل الجوع والعطش (…) لكنه لن يحني رأسه”.

إلا أن وزير الخارجية التركي أكد في المقابل أن أنقرة “ليست ضد منطقة أمنية” بين حدودها ومواقع وحدات حماية الشعب الكردية التي تشكّل المكوّن الرئيسي لقوات سوريا الديمقراطية “قسد”. وذكّر بأن أنقرة طالبت مراراً في السنوات الأخيرة بإقامة منطقة بعرض ثلاثين كيلومترا لحماية حدودها مع سوريا من المواقع التي تسيطر عليها وحدات حماية الشعب الكردية.

وقال جاويش أوغلو: “الآن يطرحون هذه الفكرة على الطاولة بعدما رأوا أن تركيا مصممة (على مهاجمة وحدات حماية الشعب الكردية). لسنا ضد هذه الفكرة”. وأضاف “ماذا يقلقنا؟ وجود ممر إرهابي ومنظمة إرهابية تشكل تهديدا لنا”. واعتبر أن ترمب “يتعرض لضغوط من أجهزته الأمنية منذ إعلانه قرار الانسحاب من سوريا”. وحضّ الإدارة الأميركية على عدم المساواة بين “وحدات حماية الشعب” الكردية والأكراد.

من جهته، قال المتحدث باسم الرئاسة التركية إبراهيم كالن إن بلاده تتوقع من الولايات المتحدة احترام الشراكة الاستراتيجية بينهما، وأضاف: “لا يوجد فارق بين داعش وحزب العمال الكردستاني وحزب الاتحاد الديمقراطي ووحدات حماية الشعب. سنستمر في محاربتهم جميعا”.

وتعتبر تركيا وحدات حماية الشعب الكردية “إرهابية” بسبب صلاتها المفترضة مع حزب العمال الكردستاني الذي يقاتل على الأراضي التركية منذ 1984. وهي لا تخفي نيتها شن هجوم ضدها لمنع تشكّل نواة دولة كردية على حدودها يمكن أن تؤجج النزعة الانفصالية للأكراد في تركيا.

وتعليقا على كلام ترمب، قال وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو اليوم من الرياض، إن التهديد بتدمير تركيا اقتصاديا لن يغير خطط سحب القوات الأميركية من سوريا. وأعرب عن اعتقاده بأن كلام ترمب على “تويتر” كان يشير إلى عقوبات.

يذكر أنه مما جاء في تغريدة ترمب ان الولايات المتّحدة “ستُدمّر تركيا اقتصادياً إذا هاجمت الأكراد. وبالمثل، لا نُريد أن يقوم الأكراد باستفزاز تركيا”. وأضاف أنّ “روسيا وإيران وسوريا كانت أكبر المستفيدين من سياسة الولايات المتّحدة الطويلة المدى لتدمير تنظيم داعش في سوريا (…). نحن استفدنا من ذلك أيضا، لكنّ الوقت حان الآن لإعادة قوّاتنا إلى الوطن. أوقفوا الحروب التي لا تنتهي”.

المصدر: الشرق الأوسط