أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » النظام السوري : سبب نقص المشتقات النفطية هو تشديد العقوبات الاقتصادية من قبل الدول الغربية !!

النظام السوري : سبب نقص المشتقات النفطية هو تشديد العقوبات الاقتصادية من قبل الدول الغربية !!

وعدت حكومة النظام السوري بانفراج قريب لأزمة المحروقات التي تعصف بالمحافظات كافة منذ أسابيع، بحسب وكالة الأنباء الرسمية (سانا).

وأرجع مجلس الوزراء خلال اجتماعه اليوم، الأحد 13 من كانون الثاني، سبب نقص المشتقات النفطية إلى تشديد العقوبات الاقتصادية من قبل الدول الغربية على سوريا.

وأدت العقوبات إلى انخفاض توريد المشتقات النفطية إلى سوريا، بحسب الوكالة، إضافة إلى تأخير وصول العقود المبرمة.

وشهدت محافظات سورية، أزمة محروقات وخاصة مادة الغاز منذ أواخر تشرين الثاني الماضي، ومازالت مستمرة حتى اليوم، بالوقت الذي تستمر فيه الوعود بتأمين المادة وتوفيرها في الأسواق بأسعارها الأصلية.

وتذبذبت أسعار أسطوانات الغاز بين محافظة وأخرى، بحسب درجة الطلب على الغاز في الأسواق.

وبلغ سعر أسطوانة الغاز في محافظة حلب بالسوق السوداء نحو 17 ألف ليرة سورية مساء أمس الجمعة، بينما وصل سعرها في مناطق متفرقة في ريف دمشق إلى 11 ألف ليرة سورية، ووسط دمشق إلى ستة آلاف ليرة سورية بحسب مصادر محلية لعنب بلدي.

وأعلنت وزارة النفط والثروة المعدنية عن رفع إنتاجها إلى 130 ألف اسطوانة اعتبارًا من اليوم، السبت 12 من كانون الثاني، بعد وصول ناقلات غاز جديدة، وفق ما ذكر موقع صحيفة “الثورة” الحكومية.

حكومة النظام أرسلت في اجتماعها تطمينات إلى المواطن السوري بأن أزمة المشتقات النفطية في طريقها إلى الانحسار.

واعتبرت، بحسب الوكالة، أن “المواطن دائمًا على حق في مطالبه، وخلال الأيام المقبلة سيلحظ جميع المواطنين أثر الإجراءات المتخذة على أرض الواقع”.

ويتزامن ذلك مع تعرض المناطق السورية لمنخفض جوي متوسط إلى عالي الفعالية مرفق بكتلة هوائية باردة ورطبة بدءًا من المناطق الساحلية والغربية ويشمل خلال المساء أغلب المناطق بفعالية جيدة، بحسب المديرية العامة للأرصاد الجوية.

كما توقع المتنبئ الجوي، باسل الكيلاني، عبر صفحته في “فيس بوك”، اليوم، أن تشهد المحافظات السورية عدة منخفضات جوية قطبية المنشأ ومتتالية حتى الخميس المقبل، مع انخفاض في درجات الحرارة، محذرًا من تشكل الجليد والصقيع مع مناطق عدة.

ويعتمد الأهالي في المناطق المحرومة من الكهرباء على الغاز والمازوت في التدفئة والطبخ والأمور المتعلقة بالحياة اليومية.