أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » الرئيس المشترك لمجلس سورية الديمقراطية : لا يجوز أن يكون لتركيا يد في المنطقة الآمنة شمالي سورية

الرئيس المشترك لمجلس سورية الديمقراطية : لا يجوز أن يكون لتركيا يد في المنطقة الآمنة شمالي سورية

علق الرئيس المشترك لمجلس سورية الديمقراطية رياض درار في تصريح صحفي اليوم الثلاثاء 15 كانون الثاني (يناير) على الأنباء التي تحدثت عن الرئيسان التركي رجب طيب أردوغان والأمريكي دونالد ترامب بشأن إقامة منطقة آمنة عرضها عشرون ميلاً (اثنين وثلاثين كيلومتراً) على طول الحدود الشمالية لسورية، وأكد درار أنه “لا يجوز لتركيا أن يكون لها يد في هذه المنطقة”.

وقال درار إن المنطقة التي يتم الحديث عنها “هي منطقة بعيدة عن التوترات.. وهي منطقة يمكن أن تكون خالية من أسباب التوتر، يُبعد عنها المسلحون ولا تكون تحت سيطرة أحد الأطراف المعنية بالصراع”، وأشار إلى أن “المسلحين المتطرفين يجب أن لا يسمح لهم بالدخول والخروج من وإلى هذه المنطقة”.

وتابع درار تصريحه لموقع “العربية.نت” قائلاً: “إن قالت أنقرة إنها معنية بذلك، فهي معنية بحماية حدودها من جهتها فقط وليس بتدخلها في مناطق سورية، وإن دخلت قواتها إلى هذه المنطقة، فهذا احتلال، المنطقة الآمنة يجب حمايتها من الطرفين من قبل قوات محايدة”، مشيراً إلى أن “وجود أنقرة في أي منطقة سورية هو تهديد مستمر ويسمح للمتطرفين بأن يتواجدوا بها نتيجة تعاونهم معها”، حسب تعبيره.

وقال أيضاً إنه “لذلك يجب أن تكون هذه المنطقة محمية لأنها تعج بالمدنيين وهي من المناطق الآمنة أصلاً”، واستبعد الرئيس المشترك لمجلس سورية الديمقراطية رياض درار أن يتم إقامة هذه “المنطقة الآمنة” بناء على الاتفاقية الأمنية بين دمشق وأنقرة (اتفاقية أضنة) التي تسمح بدخول الجيش التركي لخمسة كيلومترات داخل الأراضي السورية من أجل “ملاحقة المطلوبين”، موضحاً أن “تركيا طرف في الصراع ولا يوجد ما يبرر دخولها”.