أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » فيلق الشام (الإخواني) يهضم بقايا الفصائل التي هاجمتها النصرة

فيلق الشام (الإخواني) يهضم بقايا الفصائل التي هاجمتها النصرة

نشر فصيل “فيلق الشام” التابع لجماعة الإخوان المسلمين في سورية اليوم الثلاثاء 15 كانون الثاني (يناير) سلسلة من البيانات والإعلانات التي كان مضمونها انضمام “بقايا” الفصائل الأخرى التي هاجمتها جبهة النصرة إليه، وذلك بعد يوم واحد من تصريحات لزعيم جبهة النصرة (أبو محمد الجولاني) قال فيها إن “الباب مفتوح للمقاتلين السابقين في حركة الزنكي وغيرها بالانضمام لأي فصيل في مناطق تواجدهم”!

وذكر الفيلق أن الكتائب التي انضمت إليه هي: “كتائب الهوتة وكفرناها وعنجارة وكتائب ثوار الشام وبيارق الإسلام وجند الله والشهيد ديبو إسماعيل وأنصار الحق وصقور الإسلام والقسام وسعد بن معاذ والتوحيد وأهل السنة والجماعة والشهيد يامن غيث، وشهداء عويجل وأحرار عويجل”، وتضمنت جميع البيانات والإعلانات أن سبب الانضمام هو “تمر به الساحة السورية لتطورات متسارعة ولما تقتضيه المصلحة العامة للثورة السورية من جمع الكلمة تحت قيادة موحدة”.

وشنت جبهة النصرة خلال الأسابيع الأربع الماضية سلسلة من العمليات التي استهدفت جبهة التحرير الوطنية بشكل عام وفصيل “حركة الزنكي” بشكل خاص التي انتهى تنظيمها رسمياً وانسحبت قيادتها إلى مناطق سيطرة القوات التركية في عفرين ودرع الفرات، إضافة إلى ذلك نجحت جبهة النصرة في الاستيلاء على جميع نقاط التماس مع محيط مناطق سيطرة الفصائل بمحافظة إدلب، سواء كان ذلك التماس مع مناطق سيطرة قوات النظام أو مع الحدود التركية!

ورغم استمرار العمليات العسكرية لجبهة النصرة لقرابة الشهر وإصدار القيادة العامة لما يسمى “الجبهة الوطنية للتحرير” عدداً من البيانات التي أعلنت فيها الدخول في مواجهة شاملة مع جبهة النصرة، إلا أن فيلق الشام التابع لحركة الإخوان المسلمين وبعض الفصائل الأخرى بالكاد حافظوا على مناطق سيطرتهم التي باتت محاصرة تماماً من قبل جبهة النصرة الآن.