أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » منبج: مقتل ثلاثة جنود أميركيين في تفجير انتحاري تبنته “داعش” : فهل سيعجل ترامب بسحب قواته

منبج: مقتل ثلاثة جنود أميركيين في تفجير انتحاري تبنته “داعش” : فهل سيعجل ترامب بسحب قواته

قتل ثلاثة جنود أميركيين، ومقاتلين من “قسد”، وعدد من المدنيين، نتيجة انفجار استهدف دورية تابعة للقوات الأميركية في مدينة منبج، في ريف حلب شمال شرقي سوريا، بحسب مراسل “المدن” عدنان الحسين.

ووقع الانفجار، ظهر الأربعاء، في شارع السندس وسط مدينة منبج، التي يسيطر عليها “مجلس منبج العسكري” المتحالف مع “قوات سوريا الديموقراطية”، وذلك بالتزامن مع مرور دورية أميركية، ما تسبب بمقتل وجرح العشرات. وأكدت مصادر “المدن” أن تلك الدورية كانت متجهة برفقة قوات من “قسد” إلى أحد المطاعم المعتمدة لاستراحة الغداء.

وقالت مصادر “المدن”، إن طائرات مروحية أميركية هبطت في الملعب البلدي وسط منبج، وساهمت بإخلاء جرحى القوات الأميركية، ونقلتهم شرقاً. وشوهدت سيارات الإسعاف بكثافة وهي تتحرك باتجاه منطقة الانفجار، التي اغلقت محيطها “قسد” بشكل كامل.

وأوضحت مصادر “المدن”، أن هناك ثلاثة قتلى وخمسة جرحى من القوات الأميركية، بالإضافة لمقتل وإصابة عدد من مقاتلي “قسد”، ومقتل خمسة مدنيين، وإصابة نحو 20 اخرين جراء الانفجار.

وأشارت بعض المصادر إلى أن الانفجار نتج عن لغم أرضي كبير كان مزروعاً إلى جانب الطريق، انفجر لحظة مرور العربات الأميركية. إلا أن وكالة “أعماق” التابعة لتنظيم “الدولة الإسلامية”، أعلنت مسؤولية التنظيم عن التفجير، وقالت إنه نتج عن تفجير انتحاري كان يرتدي سترة ناسفة.

وفرضت “قسد” حظراً على المدنيين في مدينة منبج، بالتزامن مع تحليق مكثف لطيران “التحالف الدولي”.

وسبق أن وقعت انفجارات سابقة، خلال الأيام الماضية، استهدفت دوريات “قسد” وبعض عناصرها وقيادييها. وهذا هو الانفجار الثاني الذي يستهدف القوات الأميركية في منبج، إذ سبق أن تعرضت لهجوم بالقنابل لم ينتج عنه إصابات.