أخبار عاجلة
الرئيسية » إقتصاد » وول ستريت جورنال : واشنطن وطهران تخوضان حرباً اقتصادية في العراق

وول ستريت جورنال : واشنطن وطهران تخوضان حرباً اقتصادية في العراق

علقت صحف امريكية على زيارة وزير خارجية النظام الايراني محمد جواد ظريف، الى العراق امس الثلاثاء 15 كانون الثاني/ يناير 2019، على انها تعكس حالة الحرب الاقتصادية التي تدور بين طهران و واشطن.

حيث اشارت صحيفة (وول ستريت جورنال) الأمريكية، الى إن جواد ظريف اصطحب معه إلى العراق، وفدا كبيرا يمثل رؤساء أكثر من 50 شركة إيرانية، ذلك في محاولة منه للالتفاف عبر بوابة العراق على العقوبات الأمريكية المفروضة على بلاده.

واشارت الصحيفة الامريكية الى ان وفدا من كبار مسؤولي الطاقة الإيرانيين، سبقوا جواد ظريف باسبوع لزيارة العراق، وتباحث الوفد مع المسؤولين العراقين، سبل تعزيز روابط الطاقة بين البلدين، وضمان تدفق الغاز الإيراني إلى العراق، حيث يمثل نحو 40% من احتياجات البلاد من الكهرباء.

واعتبرت (وول ستريت جورنال) أن زيارات المسؤولين الإيرانيين تسلط الضوء على البيروقراطية التي يمر بها العراق، وتعكس اشتداد المنافسة بين إيران والولايات المتحدة الأمريكية للتأثير في السياسة العراقية والحصة السوقية لاقتصادها، معتبرة ان الحرب الاقتصادية بين البلدين بدات بانسحاب واشنطن من الصفقة النووية وإعادة فرض العقوبات على ايران.

وكان وزير الطاقة الأمريكي ريك بيري في زيارة لبغداد بهدف إقناع العراقيين بالتوقف عن شراء الغاز الإيراني لتوليد الكهرباء، والاستعانة بشركات امريكية لتطوير الطاقة بالعراق، ثم جاء بعده وزير الخارجية الامريكية مايك بومبيو الى بغداد، في اطار جولة بالمنطقة لتشكيل جبهة عربية لمواجهة التغلغل الإيراني.

يذكر ان الصادرات الايرانية الى العراق لا تتوقف على شراء الغاز، بل كذلك المنتجات الزراعية ومواد غذائية ودواجن ومواد بناء، ويبلغ حجم التبادل التجاري قرابة 9 مليارات دولار سنويا، وساعد انهيار العملة الإيرانية- بسبب العقوبات الامريكية- على تدفق السلع الإيرانية الى العراق لرخص اسعارها.

ويقول المسؤولون العراقيون إنهم يعارضون العقوبات، لكنهم يلتزمون بها على لتجنب العقاب الأمريكي، ولكنهم أيضاً غير قادرين على تحييد الايرانيين، لما لهم من نفوذ كبير في العراق.