أخبار عاجلة
الرئيسية » شؤون المهاجرين » الأمطار والثلوج تزيدان معاناة النازحين واللاجئين السوريين

الأمطار والثلوج تزيدان معاناة النازحين واللاجئين السوريين

ومع تدني درجات الحرارة إلى نحو الصفر وهطول الأمطار، تزداد حاجة النازحين في الداخل السوري إلى المساعدات الصحية والمواد الخاصة بالشتاء، مثل الخيام ومواد التدفئة وغيرها.

ومن أوجه معاناة سكان مخيمات اللجوء في أوقات البرد، توفير المواد الأساسية مثل المياه والغذاء والدواء والأغطية وغيرها (الجزيرة)

تدني الحرارة إلى الصفر يجعل ظروف عيش اللاجئين السوريين في مناطق جبلية بعرسال اللبنانية أكثر صعوبة (الجزيرة)

العديد من مخيمات اللاجئين السوريين بلبنان اكتست بطبقة من الثلوج في الأيام القليلة الماضية (الجزيرة)

الأطفال اللاجئون في عرسال من أكثر الفئات تضررا من المنخفض الجوي الأخير (الجزيرة)

الأطفال في مخيم بعرسال يستغلون تحسن الظروف المناخية للاستمتاع بالثلج خارج الخيم (رويترز)

الأوضاع الصعبة التي تخلفها موجة البرد والثلوج في مخيمات اللاجئين بعرسال دفعت منظمات لإطلاق نداءات استغاثة (الجزيرة)

مهام النساء داخل مخيمات اللجوء بعرسال تزداد مع سقوط الأمطار والثلوج (الجزيرة)

قبل موجة الثلوج التي هبت على مخيمات اللاجئين في لبنان هطلت أمطار غزيرة نهاية الشهر الماضي (الجزيرة)

لاجئ سوري بلبنان يحاول إنقاذ ما يمكن إنقاذه بعدما غمرت الأمطار خيمته (رويترز)

لاجئة سورية في لبنان تعاين آثار غمر المياه لخيمتها (الجزيرة)

الأطفال داخل مخيمات اللجوء بلبنان بحاجة ملحة لمساعدات ومن أبرزها مواد للتدفئة لمواجهة البرد (الجزيرة)

في نهاية الشهر الماضي، غمرت مياه الأمطار الغزيرة العديد من مخيمات النازحين في مناطق حدودية بين سوريا وتركيا، ومنها هذا المخيم في ريف إدلب (الأناضول)

النازحون السوريون قرب حدود بلادهم مع تركيا يواجهون الظروف المناخية القاسية بإمكانياتهم المحدودة في ظل ضعف مساعدات المؤسسات الإنسانية (الجزيرة)

جانب من مخيم للاجئين السوريين داخل الأراضي التركية (الجزيرة)