أخبار عاجلة
الرئيسية » ترجمات » نيويورك تايمز: السودان يحتاج الحماية من “رئيس إبادة جماعية”

نيويورك تايمز: السودان يحتاج الحماية من “رئيس إبادة جماعية”

انتقدت نيويورك تايمز صمت الولايات المتحدة لما يجري في السودان وكيف أن الرئيس ترامب لم يصدر ولو بيانا واحدا، كما أن وزير خارجيته مايك بومبيو لم ينبس ببنت شفة.

“مسيرة نحو مذبحة”، هكذا استهل الكاتب نيكولاس كريستوف مقاله بصحيفة نيويورك تايمز عن الأحدث المشتعلة في السودان. ووصف الاحتجاجات بالبطولية، مشيرا إلى عبارات المتظاهرين “سلمية سلمية” رغم استهداف قوات الأمن لهم بالذخيرة الحية.

وقال كريستوف إن المتظاهرين يجازفون بحياتهم لمحاولة إسقاط “حاكم إبادة جماعية” بينما يتجاهل الرئيس الأميركي دونالد ترامب ووزير خارجيته مايك بومبيو وقيادات عالمية أخرى هذه الاحتجاجات الجريئة، مما يزيد من خطر تعرضهم لمذابح.

ووصف الكاتب الرئيس عمر البشير بأنه “ليس مجرد قاتل متسلسل بل سفاح إبادة جماعية” لأنه متهم بتنفيذ ثلاث إبادات جماعية في جنوب السودان وجبال النوبة ودارفور.

وأشار إلى المسيرة التي انطلقت من الخرطوم ومدن أخرى في جميع أنحاء البلاد أمس، وأن هناك مخاوف متزايدة من أن يقرر البشير في مرحلة معينة أن الطريقة الوحيدة للبقاء في الحكم هي إراقة الدماء.

وانتقد كريستوف صمت الولايات المتحدة لما يجري في السودان وكيف أن ترامب لم يصدر ولو بيانا واحدا، كما أن وزير خارجيته مايك بومبيو لم ينبس ببنت شفة.

وألمح إلى أن أميركا شاركت على استحياء في بيان مع بريطانيا وكندا يدعو البشير إلى إطلاق سراح المعتقلين والاعتراف بالحق في التظاهر السلمي. وأكد أهمية أن يكون هناك تحذير أكثر حزما لجميع قوات الأمن بأنهم سيحاسبون شخصيا على الفظائع التي ترتكب.

وأشار إلى أن المتظاهرين يعرفون أن احتجاجات الربيع العربي في دول مثل سوريا وليبيا قادت إلى كارثة وهم يخشون من انقلاب قصر يقوم به رجل قوي أو من خطر أن يصير السودان دولة فاشلة.

وأردف بأن السودان يتمتع رغم ذلك بقدرات كبيرة، بما في ذلك مجتمع مدني قوي ومثقف سئم الأيديولوجيين المستبدين ويتوق إلى الحرية.

وختم الكاتب مقاله بأن الشعب السوداني الشجاع في جميع أنحاء البلد يجد نفسه اليوم في أتون أكبر من الماضي ويتوسل لأميركا لترفع صوتها نصرة لهم على الأقل، وتساءل هل سيفعل ترامب وبومبيو هذا لأجلهم؟