أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » أنقرة تعتبر «المنطقة الآمنة» مهمة للاستقرار وعودة اللاجئين

أنقرة تعتبر «المنطقة الآمنة» مهمة للاستقرار وعودة اللاجئين

أكد وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أهمية المنطقة الآمنة المزمع إقامتها في شمال سوريا من أجل استقرار المنطقة وعودة السوريين وفي مقدمتهم «الأشقاء الأكراد» فضلاً عن مكافحة الإرهاب. وقال جاويش أوغلو إن فكرة المنطقة الآمنة، التي تحدث عنها الرئيس الأميركي دونالد ترمب، هي في الأساس مطروحة من قبل الرئيس التركي رجب طيب إردوغان منذ بداية الأزمة السورية.

وأشار الوزير التركي، خلال مؤتمر صحافي مع نظيره المقدوني نيكولا ديميتروف عقب مباحثاتهما في أنقرة أمس، إلى أن المباحثات ستحدد ما إذا كان هناك تطابق أو اختلاف في تفكير تركيا والولايات المتحدة بشأن طبيعة المنطقة الآمنة، وأن أول مباحثات في هذا الصدد جرت أول من أمس خلال اجتماع رئيسي هيئة الأركان في البلدين بالعاصمة البلجيكية بروكسل.

وأضاف جاويش أوغلو: «سنواصل مباحثاتنا مع الجانب الأميركي، بين عسكريينا ومؤسساتنا الأخرى، وبالطبع على مستوى وزيري الخارجية أيضاً».

وأشار جاويش أوغلو إلى الهجوم الإرهابي الذي وقع أول من أمس في مدينة منبج السورية، قائلا إن الخارجية التركية أدانته بشدة، قائلا: «نعارض جميع أشكال الإرهاب لأننا عانينا منه كثيراً، وعازمون على مكافحة المنظمات الإرهابية».

وذكر جاويش أوغلو أن الولايات المتحدة ستزود بلاده بالمعلومات اللازمة في هذه المسألة بعد جمعها… وستتضح الجهة التي تقف خلف الهجوم، متعهدا بأن تقدم أنقرة المساعدة قدر المستطاع في حال تلقيها طلباً في هذا الإطار، مضيفا أن «الإرهاب موجود في سوريا منذ البداية، وأنه ينبغي ألا تؤثر المنظمات الإرهابية على تصميمنا والقرارات التي نتخذها».

وأكدت وزارة الخارجية التركية، في بيان أمس، التزام أنقرة بخارطة الطريق المتفَق عليها مع الأميركيين في منبج عقب الهجوم الذي تعرضت له دورية أميركية في المدينة، أدى لمقتل وإصابة جنود أميركيين وعدد من المدنيين وأعلن تنظيم داعش الإرهابي مسؤوليته عنه بحسب وكالة «أعماق» التابعة له.

وقال البيان: «نؤكد من جديد على التزامنا بخريطة الطريق التي صادقنا عليها مع الولايات المتحدة بشأن منبج، وضرورة تنفيذها على جميع العناصر، وتطهير منبج من المنظمات الإرهابية وضمان الاستقرار والأمن في هذه المنطقة».

وأكدت الخارجية التركية مواصلة أنشطتها المشتركة مع الولايات المتحدة، معرِبة عن أملها في إتمام عملية تنفيذ خارطة طريق «منبج» في أقرب وقت ممكن.

إلى ذلك، رفعت الولايات المتحدة مستوى التحذير من السفر إلى تركيا، إلى المستوى الثالث، بعد تفجير منبج، وجددت الخارجية الأميركية تحذيرها لمواطنيها من السفر إلى تركيا، مطالبة إياهم بإعادة النظر في خططهم للسفر إلى تركيا بسبب الإرهاب، والاعتقالات التعسفية، حسب صحيفة «زمان» التركية، اليوم الخميس.

وأعلنت الخارجية الأميركية، رفع مستوى التحذير من السفر إلى تركيا إلى المستوى الثالث، والرابع عند السفر إلى المناطق الحدودية مع سوريا والعراق، وهو أعلى مستويات التحذير. وقال بيان الخارجية الأميركية إن الجماعات الإرهابية تواصل مخططاتها لشن هجمات في تركيا، وإن الهجمات قد تقع دون سابق إنذار، مشيراً إلى استهداف الهجمات للمناطق السياحية، ومراكز النقل، ومراكز التسوق، والأبنية الحكومية، والفنادق، والنوادي الليلية، والمطاعم، ودور العبادة، ومراكز الفعاليات الثقافية، والرياضية، والمؤسسات التعليمية، والمطارات، والأماكن العامة الأخرى. وتطرق البيان إلى اعتقال عشرات الآلاف في تركيا، وأميركيين، استناداً إلى مزاعم بالتورط في الإرهاب.

في السياق ذاته، أعلن مجلس منبج العسكري، القبض على خلية مؤلفة من 7 أشخاص، تابعة لفصائل قوات «درع الفرات» المدعومة من تركيا.

وذكر المجلس، في بيان أمس، أنه «خلال عملية نوعية نفذتها وحداتنا لمكافحة الإرهاب التابعة لمجلس منبج العسكري، تم القبض على خلية مؤلفة من 7 أشخاص، تابعة لفصائل درع الفرات المدعومة من تركيا، والمتواطئة مع الاستخبارات التركية».

وأضاف أن التحقيقات أظهرت «أنهم كانوا يخططون لأعمال عديدة من تفجيرات وما شابه من أعمال إرهابية، بتوجيه مباشر من فصائل درع الفرات والاستخبارات التركية».

وتابع البيان أنه تم «الكشف عن عدد من الأسلحة الفردية وذخيرة متنوعة، قاموا بإخفائها داخل البيوت وملحقاتها، وتم العثور عليها جميعا».

من جانبه، رأى الرئيس التركي رجب طيب إردوغان أن التفجير الذي شهدته مدينة منبج، يستهدف دفع الرئيس الأميركي دونالد ترمب إلى التراجع عن تنفيذ قراره بالانسحاب من سوريا.

وكان إردوغان، قال في وقت سابق، إن أنقرة مستعدة لتنفيذ عملية في شرق الفرات، وكذلك في منبج السورية ضد وحدات حماية الشعب الكردية، إذا لم تسحبها الولايات المتحدة من المنطقة.

ورأى الأستاذ في جامعة التنباش بمدينة إسطنبول، إراي غوتشلوار، أن تركيا جادة فيما يتعلق بعمليّتها شرق نهر الفرات، قائلا إنها ستتمّ لا محالة، وإن التحرك التركي بهذا الخصوص ليس دعاية سياسية، وأن هدفه عسكري بحت.

وقال الأكاديمي التركي، في تعليق حول مباحثات الجانبين التركي والأميركي المتعلقة بتفاصيل إنشاء منطقة آمنة شمال سوريا بعد الانسحاب الأميركي المرتقب، إن تركيا سبق أن طلبت إنشاء المنطقة منذ سبع سنوات لكن الولايات المتحدة وقوى أوروبية رفضت المقترح. غير أنّ العمليات التي نفّذتها تركيا في جرابلس والباب وعفرين، شكّلت مناطق آمنة بحكم الأمر الواقع، وكانت نتائج هذا الأمر إيجابية.

إلى ذلك، دان رئيس «الائتلاف الوطني السوري» المعارض عبد الرحمن مصطفى، التفجير «الإرهابي» في منبج، وأكد على «ضرورة حفظ أمن المنطقة من خلال ملء الجيش السوري الحر والجيش التركي الفراغ بعد انسحاب القوات الأميركية».

وقال رئيس الائتلاف الوطني على موقع «تويتر» إن «التفجير الإرهابي في مدينة منبج محل إدانة واستنكار»، وأشار إلى «ضرورة التنسيق والتعاون مع الجانب التركي والجيش السوري الحر في مواجهة الإرهاب».

المصدر: الشرق الأوسط