أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » بالتهديد أو الإغراء.. المليشيات الإيرانية تشتري منازل ومحلات المهجرين في الميادين

بالتهديد أو الإغراء.. المليشيات الإيرانية تشتري منازل ومحلات المهجرين في الميادين

جسر: مراسل دير الزور

تستمر عمليات شراء المنازل والأراضي في مدينة الميادين بريف ديرالزور الشرقي من قبل بعض العناصر الأجنبية التابعة للمليشيات الإيرانية المساندة لقوات النظام، أو من قبل العناصر المحليين الذين تطوعوا في تلك الميليشيات في الفترة الأخيرة.

أفاد مراسل جسر ان عمليات الشراء جارية على قدم وساق، وتتركز في منطقة “السنتر” في وسط المدينة وفي الشارع العام قرب السوق القديم المغطى وفي شارع الجيش وفي الجراديق وفي شارع التكية، فتم مؤخرا شراء منزل ومحل تجاري في الشارع العام قرب السوق المغطى، بقيمة 60 مليون ل.س، وهو يعود لـ (ج.س) تحت التهديد والإغراء بالمال.

وكشف مراسل جسر الى الاستيلاء على قبر لاحد شيوخ الصوفية الذي تم تحويله الى مزار ديني شيعي بعد زيارة لجنة إيرانية إليه والادعاء بأنه يعود اليهم .

وتستهدف عمليات الشراء منازل أغلب المقيمين خارج مدينة الميادين ويتم التواصل معهم عن طريق اقرباء لهم داخل المدينة او عن طريق وسطاء لهم معرفة سابقة بأصحاب العقارات ويتم إغرائهم بدفع مبالغ مرتفعة جدا وبأضعاف للقيمة الحقيقة لهم والتهديد الضمني بأن منازلهم سوف يتم مصادرتها على كل الأحوال لذلك عليهم الاستفادة منها وبيعها دون خسارتها .

ويكشف أحد أصحاب المحال التجارية(فضل عدم الكشف عن اسمه) لجريدة جسر، ان جاره لديه محلاً يقع في الشارع التجاري الأهم في المدينة، تم التواصل معه بغرض شراء منزله ومحله التجاري مقابل مبلغ يساوي ضعفين للثمن الحقيقي رغم انه كان لا يستطيع تأمين معيشته الا بشق النفس، ليكتشف لاحقآ انه انضم الى لواء القدس وتم تكليفه بمهمة تسهيل عمليات الشراء.

وتفرض قوات النظام سيطرتها منذ عام على مدينة الميادين ومعظم الريف الشرقي، وتحاول المليشيات الايرانية المتواجدة معها تشييع(جعلهم يتبعون المذهب الشيعي) اغلب سكان المنطقة من خلال التطويع ومنحهم رواتب ومساعدات وبناء الحسينيات والزواج ورفع الآذان على طريقة المذهب الشيعية وأخيرا اتجهت الى شراء المنازل والمحال التجارية.

يشار بأن تقارير صحفية غالباً ما أشارت إلى عمليات مماثلة في دمشق وريف دمشق وحمص والسويداء وغيرها من المناطق