أخبار عاجلة
الرئيسية » مشاريع سورية صغيرة » أربعمائة مصنع يملكها السوريون في بورصة التركية

أربعمائة مصنع يملكها السوريون في بورصة التركية

كشف رئيس قسم الاتصال والعلاقات العامة في المديرية العامة لإدارة الهجرة بولاية بورصة التركية، آيدن كيسكين قاضي أوغلو، أن السوريين في الولاية يملكون ما تعداده أربعمائة مصنع، وذلك في تصريح أدلى به أثناء الاجتماع السادس لـ “اجتماعات الاندماج” المنعقد في بورصة بالتعاون مع المركز الدولي لتطوير سياسات الهجرة ووالي بورصة، وضم عدداً من المقيمين الأجانب في بورصة.

ووفقاً لما طالعت “الاتحاد برس” في صحيفة “باكش” المحلية فإن المتحدث أشار إلى أن ذلك يعني مساهمة ملحوظة من قبل السوريين في الاقتصاد وأوضح أنه “لا توجد مشاكل في الاندماج بولاية بورصة”، وأثنى أيضاً على دور “تقبّل المجتمع المحلي للاجئين السوريين”، وتحدث عن “العلاقات التاريخية والدينية التي تجمع الشعبين”، وقال إن عدد السوريين المشمولين بالحماية المؤقتة في تركيا عموماً يبلغ ثلاثة ملايين وستمائة ألف تقريباً.

وصرح قاضي أوغلو بأن “لكل واحد من اللاجئين السوريين قصته وأحلامه ويهدف لبناء مستقبل جديد” معتبراً أن “هؤلاء ليسوا مجرد أرقام وإحصاءات” معبراً عن اهتمام المديرية العامة لشؤون الهجرة في وزارة الداخلية التركية بتقديم المزيد من الخدمات من أجل “تسهيل حياتهم” ورفع جودة الخدمات المقدمة حالياً.

وتابع المتحدث قائلاً إن “ولاية بورصة تعتبر من الأمثلة الجيدة على حسن إدارة الهجرة”، مشيراً إلى المنفعة المتبادلة التي تجنيها الولاية من استقبال السوريين “الذين يساهمون في تطوير الاقتصاد التركي، خصوصاً وأن عدد المعامل التي افتتحوها حتى الآن يبلغ أربعمائة مصنع، وهو الأعلى بين أبناء الجنسيات الأجنبية في الولاية”.

160 ألف لاجئ سوري في بورصة

وكان رئيس اللجنة الفرعية لشؤون الهجرة والاندماج والنائب عن حزب العدالة والتنمية في البرلمان التركي، أتاي أوسلو، قد صرح في وقت سابق تجربة استقبال اللاجئين السوريين في مدينة بورصة “مثال لجميع المدن التركية والتي تحتاج إلى إظهارها أيضاً لجميع العالم، حيث تمكنت المدينة من تحقيق أقصى استفادة ممكنة ثقافياً واقتصادياً”.

وأوضح أوسلو أن عدد اللاجئين السوريين تحت نظام الحماية المؤقتة في ولاية بورصة يبلغ نحو مائة وستين ألف لاجئ، خمسون ألف منهم يعيشون في مدينة بورصة نفسها، وذلك بغض النظر عن الفئات الأخرى من أبناء الجالية السورية في المدينة مثل الطلاب ورجال الأعمال”، وأشار النائب عن ولاية أنطاليا في تصريحه الذي ورد ببيان رسمي اطلعت عليه “الاتحاد برس” في صحيفة “يني دونم” المحلية، أن لدى ولاية بورصة تجربة مسبقة في استقبال المهاجرين من دول البلقان خلال خمسينيات وثمانينيات وتسعينيات القرن الماضي.

وأضاف أوسلو في بيانه أن الحرب السورية تسببت في تهجير ما يزيد عن عشرة ملايين شخص حتى الآن، واستطرد بأن “هدف الحكومة التركية النهائي هو ضمان قدرة اللاجئين السوريين على العيش دون مساعدة طرف ثالث، وضمان عودتهم في نهاية المطاف إلى وطنهم بعد استعادة السلام والأمن في سورية”.