أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » روسيا تكشف تفاصيل الضربة الإسرائيلية على سوريا / المرصد مقتل ما لا يقل عن 11 شخصاً تسعة منهم غير سوريين

روسيا تكشف تفاصيل الضربة الإسرائيلية على سوريا / المرصد مقتل ما لا يقل عن 11 شخصاً تسعة منهم غير سوريين

موسكو: «الشرق الأوسط أونلاين»

ذكرت وزارة الدفاع الروسية أن الغارات التي شنتها إسرائيل في ساعة مبكرة من صباح اليوم (الاثنين)، على سوريا أسفرت عن مقتل 4 عسكريين سوريين، إضافة إلى إصابة 6 آخرين.

وذكرت الوزارة في بيان لها أن دفاعات النظام الجوية تمكنت من تدمير أكثر من 30 ما بين صواريخ كروز وقنابل موجهة إسرائيلية، وفقاً لما نقلته وكالة «إنترفاكس» الروسية.

ولفت البيان إلى أن البنية التحتية في مطار دمشق الدولي تعرضت لضرر جزئي. وأوضح أن سلاح الجو الإسرائيلي شن 3 غارات على سوريا من 3 اتجاهات.

وكانت وكالة أنباء النظام ، ذكرت أن «العدوان الإسرائيلي تم من فوق الأراضي اللبنانية ومن فوق الأراضي الفلسطينية المحتلة ومن فوق بحيرة طبريا».

ومن جهته، أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بأن الغارات التي شنتها إسرائيل في ساعة مبكرة من صباح اليوم (الاثنين)، على الأراضي السورية أسفرت عن مقتل ما لا يقل عن 11 شخصاً.

وذكر المرصد أن سوريين اثنين فقط من بين القتلى، بينما الآخرون غير سوريين. ورجح ارتفاع عدد القتلى، وذلك لوجود مصابين في حالات شديدة الخطورة.

ولفت مدير المرصد رامي عبد الرحمن إلى أن القصف الأخير هو «الأعنف والأوسع الذي يستهدف محيط العاصمة دمشق وضواحيها وريفها»، وأكد أن «كثيراً من الصواريخ وصلت إلى أهدافها».

كانت وزارة الدفاع الروسية أعلنت أن الغارات أسفرت عن مقتل 4 عسكريين سوريين، إضافة إلى إصابة 6 آخرين.

المصدر: الشرق الأوسط

 

 

تعرضت مواقع عسكرية لقوات النظام في دمشق وريفها، وأرياف السويداء ودرعا والقنيطرة، تتمركز في بعضها قوات “الحرس الثوري” الإيراني و”حزب الله”، ليل الأحد/الاثنين، لغارات إسرائيلية.

وقالت وكالة الأنباء الرسمية “سانا”، إن “وسائط الدفاع الجوي تصدت لعدوان إسرائيلي” و”منعته من تحقيق أهدافه”. وتأتي هذه الغارات بعد أقل من 12 ساعة من غارات اسرائيلية على مواقع في محيط مطار دمشق والكسوة.

مصادر “المدن” في دمشق وريفها، قالت إن القصف الإسرائيلي تركز على محيط مطار دمشق الدولي، الذي تعرض لدمار جزئي بحسب تصريحات روسية. مصادر “المدن” أشارت إلى أن المطار الدولي بات قاب قوسين أو أدنى من الشلل الكلي بعد خروج معظم مرافقه من الخدمة.

واستهدف القصف الإسرائيلي مقرات عسكرية لـ”الحرس الثوري” في “الفوج 68″ و”اللواء 137” وجبل المانع، بالإضافة الى مركز البحوث العلمية في جمرايا. وكذلك، “الفوج 153” في تل كوكب بالقرب من مدينة جديدة عرطوز، ويضم منظومة صواريخ “لونا” الروسية.

وأكدت المصادر استهداف معسكر “الفوج 549” في مدينة صحنايا، والذي يضم كتيبة صواريخ ارض-ارض.

وأضافت مصادر “المدن” أن “اللواء 94 دفاع جوي” في الديماس شارك في التصدي للصواريخ الإسرائيلية، وتتواجد فيه منظومة صواريخ بوك. وشارك فوج صواريخ دفاع جوي أس 200، شرقي مطار دمشق، بالرد، كما تمّ اطلاق صواريخ من جبل قاسيون وجبال الفرقة الرابعة في معضمية الشام.

وأكدت المصادر ان محيط “اللواء 94 دفاع جوي” تعرض للقصف الإسرائيلي عقب اطلاقه صواريخ باتجاه الصواريخ الإسرائيلية.

وعقب الغارات وصلت سيارات الإسعاف إلى المواقع المستهدفة، وتم اجلاء الجرحى والقتلى باتجاه المشافي العسكرية في دمشق، وسط تعتيم إعلامي.

مصدر عسكري في القنيطرة، قال لـ”المدن”، أن مدفعية الجيش الاسرائيلي قصفت موقعين لـ”حزب الله” في بلدة حضر وقرية عين الفوار، على الحدود مع الجولان المحتل. ونفى مصدر “المدن” استهداف اسرائيل لكتيبة الرادارات في ريف القنيطرة.

وأضاف مصدر “المدن”، أن القصف الإسرائيلي استهدف مواقع تتبع لـ”الفرقة الخامسة” تضم فوج مدفعية وراجمات صواريخ في بلدة أزرع في ريف درعا. كما استهدف القصف موقعاً على طريق بصرى الحرير-ازرع، يضم مقراً لقيادة مليشيا “حزب الله”.

القصف الإسرائيلي طال السويداء، واستهدف مطار الثعلة العسكري وكتيبة الرادار قرب قرية الدور، بالإضافة إلى رادار عملاق إيراني الصنع تابع لقوات النظام في تل قينة، ورادار تل الصحن شرقي بلدة ملح.

وأكدت مصادر “المدن” أن القصف تسبب بخسائر بشرية ومادية في نقطة تل قينة، إذ قتل عنصران وأصيب 6 نُقلوا إلى المشفى الوطني.

المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي أفيخاي أدرعي، قال: “شنت مقاتلات حربية تابعة لجيش الدفاع غارات داخل سوريا ضد أهداف عسكرية تابعة لفيلق القدس الإيراني، وضد بطاريات دفاع جوية سورية”، وأضاف أن القصف “جاء رداً على إطلاق صاروخ أرض-أرض من قبل قوة إيرانية داخل سوريا، استهدف منطقة شمال هضبة الجولان”.

al modon