أخبار عاجلة
الرئيسية » حكايات من سوريا » عنصر في ميلشيات النظام اقعدته الحرب فتحول الى بائع يانصيب بلا رخصة

عنصر في ميلشيات النظام اقعدته الحرب فتحول الى بائع يانصيب بلا رخصة

يعمل “نوفل ياسين كحيلة” على كرسي للـ /مقعدين/، بائع يانصيب متجول في شوارع اللاذقية على الساحل السوري، لكسب قوت عيشه اعتمادا على نفسه، ويحمل “كحيلة” معه علم النظام، مرتديا الزي العسكري لجيشه، رافضا التخلي عن العلم الذي من اجله حسب قوله (رحل الكثيرون من الشباب)، كذلك يرفض خلع الزي العسكري الذي يجده شرفا له.

ونقلت وسائل اعلام موالية قصة “كحيلة” الذي كان التحق بميليشيات رديفة لجيش النظام في 2014 واثناء عمله في ريف حلب تعرض بعد 10 اشهر لاصابة جراء انفجار لغم بسيارته، فاخضع لعمليات جراحية وزرع صفائح، فنجا من الموت، الا انه بات مقعدا عاجزا عن المشي.

حيث منح النظام راتب تقاعدي لعنصره السابق مقداره 15 الف ليرة سورية / 25 دولار شهريا، مع توظيف ابنه في الجامعة، ويقول “كحيلة” انه لا يريد الاستسلام، لهذا قرر بيع اوراق اليانصيب, ولكن المعتمدين لا يعطونه الارواق دائما كونه لا يملك رخصة بيع اليانصيب، ويتمنى لو انه يحصل على رخصة، كذلك على كرسي كهربائي، الا انه يجد هذه الحاجات الحياتية لا تساوي شيء امام الوطن، مشيرا الى سعادته الغامرة حين يسمع ان جيش النظام حقق نصرا، ليشعر وكانه ما زال “يقاتل” مع رفاقه، معتبرا كلامه ليس شعارات بل قناعة.



تنويه : ماينشر على صفحة حكايات من سوريا تعبر عن رأي وفكر كاتبه ولاتعبر بالضرورة عن رأي الموقع