أخبار عاجلة
الرئيسية » قصص قصيرة » خاتون ومنصور قصة قصيرة من كتاب شوارب معقوفة بتسوى صرماية عتيقة.

خاتون ومنصور قصة قصيرة من كتاب شوارب معقوفة بتسوى صرماية عتيقة.

كانت خاتون تستيقظ كل صباح على المنبه اليومي سعال زوجها الصباحي
صباح احد الأيام لم يرن منبه سعاله ُكالعادة، اقتربت منه وضعت اذنها على صدره لا شهيق ولا زفير هزته قليلا وهي مرتعبة لم يستجيب تيقنت انه ميت.
خاتون زَوَجّها اهلها لمنصور وهي لم تكمل بعد الرابعة عشر عمرا،

ذاقت كل العذابات والمرارات معه، كان جلفا قاسيا
حتى يقال انه تعامل معها ليلة الدخلة كوحش يلتهم فريسة وكادت ان تموت يومها بفعل نزيف حاد تم اسعافها بأعجوبة ليلتها من قبل طبيب البلدة.

سحبت خاتون جثمانه الى وسط الليوان ( الصالون )في منزلهما الطيني الصغير غطتهُ بشرشف
خرجت تبلغ الجيران منصور مات،
جاءت النسوة اليها جلسن َمتشحات بالسواد يولولن َوينتحبن َبعبارات ديعانك يامنصور لمين تركت خاتون يامنصور يازينة الرجال
إلا خاتون لم تنزل من مقلتيها دمعة ولم تظهر اي علامات الحزن على محياها ولم ترثيه بكلمة بقيت صامتة وهي ترى جاراتها ينتحبنَ عليه، انتابتهاحالة من العصبية ورفعت قبضتها وانزلتها بقوة على صدره وصرخت روح الله يلعنك دنيا وآخرة ماشفت معك يوم حلو حتى ابكي عليك …انشاء الله دوغري على جهنم يامنصور .

 

Fattouh Kassar
من مجموعتي الروائية شوارب معقوفة بتسوى صرماية عتيقة.