أخبار عاجلة
الرئيسية » حكايات من سوريا » محمد وفاء الدين المؤقت.. من شاعر مستضاف على منصات السلطة إلى مهمل منها

محمد وفاء الدين المؤقت.. من شاعر مستضاف على منصات السلطة إلى مهمل منها

تداول ناشطون موالون للنظام السوري في مواقع التواصل الاجتماعي لصورة قالوا إنها للشاعر والكاتب “محمد وفاء الدين المؤقت” أحد أبرز الشعراء في مدينة حلب خلال العقدين الماضيين، والمعروف باستضافته مراراً وأمسياته الشعرية الكثيرة على “منصات السلطة والبعث”، والتي كان من آخرها “احتفال حرفيي حلب بذكر أداء بشار أسد للقسم الجمهوري” عام 2010.

وتحت عنوان “يموت قبل الموت ليغرق الشهباء بالعار” كتب الصحفي “الحسين محمد النايف” عبر حسابه في موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك تدوينة قال فيها إن “الأستاذ الشاعر محمد وفاء الدين المؤقت كان أنيقاً في ملبسه وحديثه وبأسلوبه في التعليم، مدرساً بارعاً يعطينا من قلبه قبل عقله”، وتابع: “بعد سنوات بدأت بحضور أمسيات أدبية في المراكز الثقافية والنوادي الأدبية وكان الأستاذ المؤقت هو واحد من نجومها”.

ومن ذكرياته مع الشاعر “المؤقت” كتب النايف: “في صالة معاوية كان له حضور خاص في المناسبات الوطنية ومن عظمتة وجمال إلقائه كان المنبر يتواضع من تحت هامته الكريمة”، وفي تعليقه على الصورة جاء في تدوينته ما يلي: “اليوم وبعد مرور أربعة عقود صدمتني صورة التقطتها عدسة المؤرخ عامر رشيد مبيض وكلمة جاء فيها: محمد وفاء الدين المؤقت المربي الكبير والشاعر الذي أعطى دائما للوطن الحيز اﻷكبر من أشعاره الوطنية . التقيته اليوم بحلب مصادفة وعرفني وناداني باسمي وطلب مني تصويره ويهديكم السلام . وقال لي عندي مشكلة مرورية ياعامر أوصلني لبيتي”.

وحدد النايف في تدوينته ثلاثة أسئلة رئيسية هي: “لماذا كل هذا التقصير مع أعلامنا ومبدعينا !؟  لماذا أهمل فرع حزب البعث العربي الاشتراكي هذا الشاعر الكبير وهو الذي كان يصدح بحنجرته بأجمل قصائد التمجيد للأمة العربية ولسورية وللبعث؟ أين المجتمع المدني والجمعيات الثقافية منه ومن أمثاله من الرواد”.

وأضاف النايف: “على جميع الجهات التربوية والأدبية والفكرية تدارك الموقف ومد يد الرعاية للأستاذ الكبير محمد وفاء الدين المؤقت وليكن لنا في خاتمة العار لعلامة حلب خير الدين الأسدي الذي ظلمه أبناء مدينته حتى في ضياع قبره”، داعياً إلى حل “إسعافي سريع يحفظ كرامة هذا المربي والشاعر الكبير” حسب وصفه.

 

 

حكاية ثانية

 

في محل ألبان وأجبان كبير تعرفين مكانو؟
تفضلي انت عبابو!
قال عندكن شغل للبنيّات يدحبرون لبنة ناشفة؟
مزبوط بس خلصنا مبارح! بعد عشر أيام اتصلي فينا ، بيكون صار عنا شغل…
من هين لعشر ايام نكون متنا من الجوع…
عندك رقم موبايل نتصل فيكِ ؟
ماحدا هون..مشيت عالساكت ولاسمعت سؤال محاسبة المحل ،وطج فاتت ببلور الباب..



تنويه : ماينشر على صفحة حكايات من سوريا تعبر عن رأي وفكر كاتبه ولاتعبر بالضرورة عن رأي الموقع