أخبار عاجلة
الرئيسية » شؤون إيرانية » البرلمان الإيراني يبحث اليوم استقالة ظريف

البرلمان الإيراني يبحث اليوم استقالة ظريف

تبحث لجنة برلمانية إيرانية اليوم الثلاثاء استقالة وزير الخارجية محمد جواد ظريف التي أعلنها أمس عبر حسابه على (إنستجرام)، معتذراً عن عدم القدرة على الاستمرار في الخدمة.

ونقلت وكالة أنباء (إرنا) الإيرانية عن رئيس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في البرلمان الإيراني حشمت الله فلاحت بيشة أن اللجنة ستدرس استقالة ظريف في اجتماعها اليوم.

وقال ظريف: “يتعين علينا أولاً أن نبعد سياستنا الخارجية عن قضية صراع الأحزاب والفصائل، السم القاتل بالنسبة للسياسة الخارجية هو أن تصبح قضية صراع أحزاب وفصائل”.

وكان وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو علق على إعلان ظريف الاستقالة بأنه هو والرئيس الإيراني حسن روحاني “ليسا إلا واجهة لمافيا دينية فاسدة”.

وكتب بومبيو على حسابه على موقع “تويتر”: “علمنا باستقالة ظريف، لنرى ما إذا كانت ستستمر. وعلى أي حال، فإنه والرئيس حسن روحاني مجرد واجهة لمافيا دينية فاسدة”.

وأضاف: “إننا نعرف أن (المرشد الإيراني علي) خامنئي هو من يتخذ كافة القرارات النهائية”.

وشدد وزير الخارجية الأمريكية: “سياستنا لن تتغير – يتعين أن يتصرف (النظام) كدولة طبيعية وأن يحترم شعبه”.

كما أشاد بومبيو بحظر بريطانيا لمليشيا حزب الله الإرهابية، إذ كتب في تغريدة أخرى على (تويتر): “تشيد الولايات الامريكية بحلفاءنا البريطانيين لحظر حزب الله. هذه الجماعة الارهابية، التي ترعاها إيران، يديها ملطخة بدماء أمريكية، وتستمر في التأمر وتنفيذ هجمات في الشرق الأوسط وأوروبا وحول العالم، مؤكداً “الوحدة الدولية لمواجهة النظام الإيراني في نمو مستمر”.

وكان مكتب روحاني أكد في ساعة مبكرة من صباح اليوم استقالة ظريف، لكنه قال إن الرئيس لن يقبلها.

ونقلت وكالة “فارس” الإيرانية عن مصدر في الخارجية الإيرانية أن استقالة ظريف ترجع لعدم تنسيق مكتب الرئاسة لحضور ظريف لقاء الرئيس بشار الأسد مع عدد من المسؤولين الإيرانيين.

وأضاف المصدر الذي وصفته الوكالة بـ”المطلع”، أنه خلال الأشهر الأخيرة برزت خلافات في بعض القضايا والقرارات بين ظريف والرئيس حسن روحاني.

ولفت المصدر إلى “أن الخلافات في وجهات النظر بين الوزير والرئيس كانت تنسحب أحياناً إلى جلسات الحكومة حيث بلغ امتعاضه الذروة تجاه رئيس الجمهورية إزاء الحدث الأخير، ما حدا به لإعلان استقالته”.

وأعرب مراقبون محليون عن دهشتهم إزاء توقيت هذا الإعلان الذي جاء قبيل منتصف الليل، وتوقعوا أن يرفض روحاني الاستقالة.

وأثير جدل مكثف عبر وسائل التواصل الاجتماعي حول أسباب استقالة ظريف، حيث رأى بعضهم أنه كان محط انتقاد دائم من جانب المتشددين بسبب الاتفاق النووي لعام 2015 الذي تفاوض بشأنه، وسياسة التقارب الحكومية مع الغرب.

وقال آخرون إنه غضب لإبعاده عن اجتماع مع رئيس النظام السوري بشار الأسد يوم الاثنين. واتفق الجميع على أن استقالته تعني نهاية سريعة للاتفاق النووي الذي كان سبباً في رفع العقوبات عن إيران مقابل تقليص برنامجها النووي.

المصدر: الجزيرة