أخبار عاجلة
الرئيسية » صحافة وإعلام » غارديان: استقالة ظريف ضربة للاتفاق النووي وهدية للقوى المتشددة

غارديان: استقالة ظريف ضربة للاتفاق النووي وهدية للقوى المتشددة

ترى صحيفة غارديان البريطانية أن استقالة وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف تعني خسارة أحد كبار المؤيدين للمفاوضات الأميركية الإيرانية، لأنه كان المفاوض الرئيسي لإيران في الاتفاق النووي.

كتبت صحيفة غارديان البريطانية أن استقالة وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف تعني خسارة أحد كبار المؤيدين للمفاوضات الأميركية الإيرانية لأنه كان المفاوض الرئيسي لإيران في الاتفاق النووي، وأنه إذا قبلت استقالته فسيكون ذلك بمثابة مسمار كبير آخر في نعش الاتفاق الذي أوشك على الانغلاق.

وقالت الصحيفة إن رحيل هذا الحليف الوثيق لرئيس الجمهورية حسن روحاني في وقت من الضغوط السياسية المكثفة سيكون ضربة قوية. وأضافت أن رد فعل المرشد الأعلى علي خامنئي هو الذي سيحدد مصير ظريف، وكان قد هدد بالاستقالة من قبل بعد أن تعرض الاتفاق النووي لانتقادات متواصلة من قبل المتشددين ولكن لم يحدث ذلك علانية.

وذكرت أن السبب المباشر لاستقالته المفاجئة التي أعلنها عبر موقع إنستغرام كانت، كما قال هو، بسبب عدم دعوته إلى لقاء الرئيس السوري بشار الأسد عندما زار طهران أمس الاثنين، وحسب بعض الروايات أنه لم يُبلغ مسبقا عن الزيارة.

وألمحت الصحيفة إلى أن ظريف شارك في اجتماعات سابقة مع الأسد وأن استبعاده من قائمة المدعوين كان بمثابة زجر واضح ويبدو أيضا أنه يشير إلى تقليل أهمية وزارة الخارجية ودفاعها عن الانفتاح على العالم ومواصلة الثقة في الاتفاق النووي.

ومن جانبه، وصف جمال عبدي رئيس المجلس الوطني الإيراني الأميركي -وهو مجموعة مناصرة للدبلوماسية- استقالة ظريف بأنها “هدية للقوى المتشددة في طهران التي تعارض خطة العمل المشتركة والمزيد من الارتباط بالغرب”.