أخبار عاجلة
الرئيسية » منوعات » تجربة طعام الشوارع في فيتنام.. خصوصية وجاذبية

تجربة طعام الشوارع في فيتنام.. خصوصية وجاذبية

يقبل السائحون من مختلف دول العالم على تجربة تناول أكلات الشوارع في فيتنام، مما يشعرهم بالقرب من الفيتناميين الذين يقدّرون تبني الأجانب لإحدى أهم الطرق المحلية لتناول الطعام.

محمد المنشاوي-هانوي

لا تكتمل تجربة زيارة فيتنام وخصوصا عاصمتها هانوي دون تناول طعام الشوارع، فأكلات الشارع الفيتنامية تعكس تجربة واسعة وعريقة وتتضمن كل مقومات المطبخ المعقد.

وعلى الرغم من أن إعداد الطعام وتقديمه وتناوله يحدث في الشارع، فإن المرء لا يشعر أنه يتواجد أو يجلس بالخارج، ذلك لأن هذا هو النمط الطبيعي للفيتناميين.

مغامرة الطعام

ويتناول أكلات الشوارع سكان فيتنام المحليون من مختلف الأعمار والطبقات والخلفيات، كما لا يفوت السائحون من مختلف دول العالم المرور بهذه التجربة التي يختارها الكثيرون نمطا لتناول الطعام طوال فترة البقاء في البلاد.

ويُقْدم آلاف السائحين الأجانب على تجربة تناول أكلات الشوارع، حيث يشعرهم ذلك بقربهم من الفيتناميين الذين يقدّرون تبني الزوار إحدى أهم الطرق المحلية لتناول الطعام.

يقول السائح الأسترالي جيم -في حديث للجزيرة نت- “إنها المرة الثالثة التي أزور فيها فيتنام، وأنا دائما أتناول على الأقل وجبتين يوميا في الشارع”.

وعدد جيم حسنات طعام الشوارع في فيتنام، وذكر أن سعره مناسب جدا، وطعمه ممتاز، وهو طعام أصلي محلي، وطازج دائما”.

أما زوجته روزا فقالت “كل مرة نأكل فيها تعد مغامرة جديدة وهذا شيء رائع، خاصة مع جودة الطعام التي تستحق المغامرة”.

السرعة والنظافة

“أهم شيء السرعة والنظافة”، بهذه الكلمات عبرت بائعة طعام في مدينة هانوي للجزيرة نت، عن أهم ما يتمتع به طعام الشارع الفيتنامي.

لكن فيما يتعلق بالنظافة، يتعرض الطعام لعوادم السيارات والدراجات النارية التي تزدحم بها شوارع هانوي.

وتشمل قوائم الطعام في الشوارع: اللحوم والدجاج والمأكولات البحرية والأسماك والبط والأكلات النباتية، كما يتضمن مشروبات مختلفة منها العصائر والخمور والقهوة والشاي.

ويتميز طعام الشوارع برخص أسعاره مقارنة بالمطاعم، ويمكن أن يتناول المرء وجبة عشاء كاملة بسعر يبلغ دولارا واحدا ويرتفع طبقا لنوعية الطعام وموقع الشارع ليصل في بعض الأحيان إلى خمسة دولارات.

وتضم طاولة طعام الشارع كل ما يمكن أن يقدم في بيت أو مطعم فاخر، ويُعد الأرز ومشتقاته عمادا أساسيا لكثير من الأكلات.

وبسبب موقع فيتنام الفريد، فقد تأثرت الوجبات الفيتنامية بالمطابخ المحيطة مثل المطبخ الصيني والمنغولي والتايلندي.