أخبار عاجلة
الرئيسية » إقتصاد » رصاص حي لتفريق سائقي الشاحنات المعتصمين في ريف حلب

رصاص حي لتفريق سائقي الشاحنات المعتصمين في ريف حلب

هاجمت قوّات الشرطة والأمن العام في مدينة الباب بريف حلب الشرقي، اعتصاماً لسائقي الشاحنات وعمّال النقل، لفض الاعتصام بعد إطلاق الرصاص واستخدام الرذاذ لتفريق المحتجين.

وأفادت مصادر محليّة لموقع الحل بأن عناصر شرطة الباب هاجموا الاعتصام وأطلقوا الرصاص بالهواء لتفريق المحتجين، كما قاموا بالاعتداء على الصحفيين الذين كانوا يوثقون مجريات اعتصام السائقين في المدينة.

واعتقلت الشرطة الناشط الإعلامي ومراسل قناة حلب اليوم “مالك أبو عبيدة”، إلى جانب ناشط إعلامي آخر، خلال تغطيتهما للاعتصام ومحاولتهما إجراء مقابلات صحفيّة مع المحتجّين.

واعتصم عشرات من العمّال وسائقي الشاحنات في مدينتي الباب واعزاز بريف حلب الشمالي الشرقي، احتجاجاً على قرار معبر باب السلامة بإدخال الشاحنات التركيّة التجاريّة إلى الأراضي السوريّة.

وكانت الشاحنات التركيّة تفرّغ حمولتها في المعبر التجاري من الجانب التركي، ليعاد تحميلها إلى شاحنات سوريّة تشرف على إدخالها للأراضي السوريّة، ما كان يؤمن الدخل لعشرات من سائقي الشاحنات إضافة للعمال السوريين من ريف حلب، إلا أن السلطات التركيّة سمحت للشاحنات التركية العبور مباشرة إلى سوريا بعد إتمام الإجراءات الجمركية.