أخبار عاجلة

يواجه خمسة لاجئين سوريين “مغامرة صعبة” تتمثل في احتجازهم بمطار رفيق الحريري الدولي جنوبي العاصمة اللبنانية بيروت، وذلك بعدما رفضت السلطات التركية استقبال الطائرة التي كان من المقرر أن تغادر المطار اللبناني نحو إقليم كردستان العراق.

حيث كشف “مركز وصول لحقوق الإنسان” إن اللاجئين الخمسة بينهم ثلاث لاجئات ختموا جوازات سفرهم السورية بختم المغادرة من لبنان وأضافت سلطات مطار رفيق الحريري عليها “ختم منع دخول لبنان لمدة خمس سنوات”، وهو الإجراء الذي تتخذه السلطات اللبنانية بشكل عام لدى مغادرة من يدخل أراضيها “خلسة” (اللاجئون).

وأشار المصدر إلى أن خط سير الرحلة كان يمر بمطار أتاتورك الدولي في مدينة اسطنبول التركية (ترانزيت)، حيث رفضت سلطات المطار التركي تسيير الرحلة التي تقل السوريين الخمسة إلى إقليم كردستان العراق، ما أجبرهم على العودة إلى بيروت، وهناك تم احتجازهم ومنعتهم السلطات اللبنانية من استخدام الهواتف المحمولة داخل المطار، قبل أن ينقطع الاتصال بهم فجر اليوم.

وذكر المصدر أن آخر الأنباء التي وصلت من السوريين الخمسة كانت تعرضهم للتهديد من قبل “الأمن العام” بتحويلهم إلى المحكمة العسكرية في بيروت، أو ترحيلهم إلى سورية، دون “احترام حرية اختيارهم مغادرة لبنان إلى أي دولة أخرى”! ليصبح هؤلاء في عداد المجهولين بعد انقطاع الاتصال معهم.