أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » مسؤول سوري يختلس مليارات ويهرب… من جيبة من؟؟

مسؤول سوري يختلس مليارات ويهرب… من جيبة من؟؟

أكدت مصادر رسمية في إدارة الجمارك السورية بأحد “«حد المسؤولين الصغار» في الجمارك، مختف، ومتوار عن الأنظار منذ مدّة، ولا يوجد أي وسيلة تواصل حالية معه أو مع أسرته.

ولمّح المصدر الذي تحدّث إلى صحيفة الوطن الموالية بأن المسؤول «قد يكون هارباً خارج البلاد» بعد ما كشفت تحقيقات تورطه  بعمليات فساد قدرت بمليارات الليرات، وما زالت التحقيقات في مراحل لم تستطع أن تحدد المبلغ الإجمالي، مؤكدة أنه برتبة صغيرة ومن المتوقع أن يعتبر إدارياً بحكم المستقيل.

وتساءل عضو مجلس الشعب صفوان القربي وقال «موظف صغير ليس بسوية إدارية عالية اختلس مبالغ كبيرة فماذا عن الكبار إذا..؟».

وعلم موقع الحل من مصادر خاصة أن إجمالي المبلغ المسروق يتجاوز الـ 5 مليارات ليرة سورية، وبحسب مصادر محلية فإن المسؤول الهارب برتبة نقيب، وفرّ هارباً إلى لبنان، ولا يوجد له أي أثر حالياً في سوريا.

وأكدت المصادر ذاتها أن مدير الجمارك في سوريا كان على علم بسفره، وقد يكون متورطاً معه بعملية الاختلاس.

واستغل النقيب الهارب رتبته ومنصبه ليفرّ إلى لبنان دون أن تفتش سيارته وبحوزته مليارات الليرات السورية.

ويعد قطاع الجمارك في سوريا من أكثر القطاعات فساداً، إذ أن دورية الجمارك لا تقبل بمبلغ أقل من مليون ليرة سورية إذا ما أردت أن ترفع مخالفة عن محل صغير، ويزيد المبلغ كلما زاد حجم البضاعة التي تمررها، سواءً كانت هذه البضاعة نظامية أو مخالفة.

وساهم ضباط الجمارك بتهريب وتمرير آلاف قطع السلاح إلى مجموعات مختلفة، منها مجموعات متشددة كان يقاتلها الجيش النظامي طيلة سنوات.

ويشتهر موظفو الجمارك على المداخل الحدودية بأخذهم الرشى، وتقاضيهم مبالغ مالية مقابل تمرير سيارات «لا تفتح صناديقها أبدا».

وتشكل الجمارك حلقة ضمن سلسلة فساد كبيرة ومنظومة سحب أموال من الناس والتجار والصناعيين وحتى السائقين البسطاء.

المصدر: الحل السوري