أخبار عاجلة
الرئيسية » صحة » ليست حلا سحريا.. 40% ممن يجرون جراحة الوزن يعودون لأوزانهم السابقة

ليست حلا سحريا.. 40% ممن يجرون جراحة الوزن يعودون لأوزانهم السابقة

أنواع متعددة للجراحات التي تعمل على تخفيض الوزن، لكن هل تشكل حلا سحريا ودائما؟ الجواب الذي قد يفاجئك “لا”.

محمود الكفراوي-الكويت

أنواع متعددة لجراحات الوزن -التي تعمل على تخفيض الوزن- ولكن هل تشكل حلا سحريا ودائما؟ الجواب الذي قد يفاجئك هو لا.

وتجرى أغلب جراحات الوزن عبر جراحة المناظير التي تعتمد على فتحات صغيرة في البطن تسهل مرحلة الشفاء كما تتيح مزايا للجراح الذي يمكنه رؤية أعضاء مثل المعدة والأمعاء عبر شاشة تلفزيونية.

وجراحات الوزن إجراء جراحي يهدف لمساعدة الأشخاص الذين يعانون من السمنة على التخلص من الوزن الزائد، وتقليل خطر بعض الأمراض مثل السكري من النوع الثاني وارتفاع ضغط الدم.

وعادة ما يتم اللجوء إلى جراحات الوزن في حالات معينة، وبعد عدم نجاح الشخص في فقدان الوزن عبر اتباع نظام غذائي صحي وممارسة الرياضة.

وعموما تجرى هذه الجراحات بالحالات التالية:

رائد جراحات السمنة بالكويت ورئيس الجمعية الخليجية لجراحي السمنة ووزير الصحة الأسبق د. محمد الجار الله يعدد للجزيرة نت أنواع العمليات، مشيرا إلى أنها تبدأ بعملية البالون التي لا تعتبر جراحة بمفهومها المعتاد إذ تعتمد على إدخال بالون يشغل حيزا من المعدة لفترة تتراوح بين أربعة إلى ستة أشهر أو حسب رؤية الطبيب قبل أن يتم إخراجه ثانية، وهي وسيلة مؤقتة للمساعدة في إنقاص الوزن.

ومن بين الأنواع -بحسب الجار الله- عملية حلقة المعدة وتخصص للأوزان القليلة نسبيا وفيها يتم إدخال حلقة إلى تجويف البطن عبر المناظير لتوضع حول رأس المعدة وتقسمها جزئين، الأول علوي صغير لاستقبال الطعام والآخر سفلي كبير، ويمكن أن تبقى تلك الحلقة حزام يحيط بالمعدة لفترة طويلة.

ويعد الجار الله أول من أجرى عملية حلقة المعدة في الكويت عام 1999 قبل أن يدخل أيضا نوعا آخر من العمليات عام 2003 هو تحويل المسار إبان توليه حقيبة الصحة في البلاد.

ومن بين الأنواع أيضا عملية التكميم وهى القطع الطولي للمعدة بإزالة 75% من حجمها، وهى أكثر أنواع العمليات انتشارا لسهولة إجرائها وكذلك الشفاء بعدها، ومعها قد لا يحتاج المريض إلى تناول مكملات الفيتامينات طوال حياته وإنما لفترة محددة، كما يمكن إجراؤها لجميع مرضى السمنة في الأعمار كافة حتى من يعانون من أمراض الأمعاء المزمنة.

تحويل مسار

ويضيف رائد آخر في المجال -هو وزير الصحة الأسبق بالكويت الدكتور محمد الهيفي للجزيرة نت- أن من جراحات الوزن أيضا عملية تحويل مسار المعدة التي تعد من العمليات التي انتشرت في بداية الألفية وهي ناجحة بكل المقاييس.

لكن مشكلتها -يؤكد الهيفي- أن المريض يحتاج إلى الفيتامينات طوال عمره لارسيما الحديد والكالسيوم وب 12 لأن تحويل المسار يقلل امتصاص الفيتامينات الطبيعية، وهذا النوع يفضل لمن يعانون من ارتجاع أو زيادة الأحماض في المريء.

وبحسب الهيفي -الذي اعتمده مؤخرا مدربا عالميا لجراحي السمنة من قبل معهد التقنيات المبتكرة لتقنيات السمنة في هامبورغ- فمن جراحات الوزن أيضا عملية تحويل المسار المصغر وهى نوع جديد يعتمد قص المعدة مثل التكميم وإجراء توصيل واحدة بين المعدة والأمعاء بدلا من توصيلتين كما في تحويل المسار العادي.

ويؤكد رئيس قسم الجراحة والمسالك البولية في مستشفى الصباح الحكومي الدكتور مبارك الكندري أن الرهان الأول والأخير في جراحات الوزن على المريض نفسه، وأن الطبيب يظل عاملا مساعدا فقط، فإذا لم يغير المريض نمط وطبيعة حياته بعد العملية فسينتهي به الأمر إلى اكتساب الوزن الذي فقده كاملا.

ويضيف للجزيرة نت أن الدراسات العالمية تشير بهذا الصدد إلى أنه بعد خمس سنوات من جراحة الوزن يعود 43% ممن يجرون عملية التكميم لوزنهم الزائد الأسبق، وكذلك 37% ممن أجروا تحويل المسار، وذلك نتيجة السلوك الغذائي الخاطئ.

المصدر: الجزيرة نت