أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » منظمة إغاثية: ثلث أطفال سوريا يشعرون بانعدام الأمان

منظمة إغاثية: ثلث أطفال سوريا يشعرون بانعدام الأمان

بعد ثماني سنوات من الصراع المدمّر، يشعر أكثر من ثلث الأطفال السوريين بانعدام الأمان «بشكل دائم أو متكرر»، بالإضافة إلى إحساسهم بالقلق الشديد والوحدة، بحسب استطلاع للرأي أجرته منظمة إنقاذ الطفل كجزء من تقرير جديد بعنوان «غدا أفضل: للأطفال السوريين كلمتهم».

وقبل انعقاد مؤتمر بروكسل الثالث لدعم مستقبل سوريا والمنطقة هذا الأسبوع، أجرت المنظمة مجموعات مناقشة واستبيانات رأي مع أطفال في أربع من المحافظات التي عانت بشكل مروّع من الحرب في سوريا. ووصف نصف الأطفال الذين شملهم الاستبيان العنف، وتفرق العائلات، ودمار المنازل والبنى التحتية الحيوية، بالإضافة إلى صعوبة الحصول على الخدمات الأساسية مثل التعليم والصحة، بالـ«تحديات غاية في الجدية» التي تواجههم وتواجه مجتمعاتهم. رغم هذا الوضع، عبّر أغلبية الأطفال عن تفاؤلهم بالمستقبل وبدورهم في بناء سوريا أفضل، شرط أن يستتب السلام والأمن. وقد ولد ما يقارب الأربعة ملايين طفل في سوريا منذ بداية هذا الصراع الدامي، ولم يعرف معظم الأطفال شيئا سوى الحرب. وقالت المنظمة «بالطبع، فإن هذا الاستبيان لا يوفّر إلا لمحة صغيرة عن الواقع، وعلينا أن نقوم بالمزيد من المشاورات في جميع أنحاء سوريا إذا أردنا التعمّق بمتطلّبات تعافي هؤلاء الأطفال ومجتمعاتهم».

ومع دخول الصراع عامه التاسع في 15 مارس (آذار)، بات أكثر من نصف الأطفال السوريين بحاجة للمساعدة الإنسانية، وما يقارب الثلث خارج النظام التعليمي. كما يعيش العديد منهم في مناطق تكاد تخلو من الخدمات الأساسية، وتعاني من تهالك البنى التحتية، وهذا مع وجود ما لا يقل عن 2.5 مليون طفل في حالة نزوح داخلي.

وقال 365 طفلا من محافظات إدلب، حلب، الرقة، والحسكة في استبيانات الرأي: إن التحديات الأساسية التي تواجه مجتمعاتهم هي العنف وانعدام الأمان، بالإضافة إلى الظروف السكنية المتردية وصعوبة الحصول على الخدمات الأساسية. وإن الانفصال عن العائلة، أو تفكك العائلة هو من المخاوف الرئيسية. ففي ضوء أزمة النزوح الداخلي في سوريا، أفادت الأغلبية بنسبة 98 في المائة بأن وجودهم مع عائلاتهم هو من أهم أسباب سعادتهم. وأكد المستجوبون على إعادة تأهيل المدارس والحصول على التعليم، وأنهما أمران أساسيان لمستقبل سوريا، فقد كرر الأطفال الذين شملهم الاستبيان مخاوفهم من أن يكونوا غير متعلمين.

قالت لينا، (13) سنة، التي نزحت من الغوطة الشرقية المحاصرة إلى إدلب: «أخذت الحرب كل شيء من الأطفال وتركتنا بدون أي شيء، لا تعليم ولا مستقبل! قتل والداي منذ أربعة أعوام بقذيفة أصابت منزلنا، وبعد أن فقدتهما، صرت أتمنى أن ألحق بهما. أريد لهذه الحرب أن تنتهي ليتسنى لنا العودة إلى بيوتنا ولكي نعيد بناء بلدنا. وبالنسبة لي، لا أريد شيئا من هذا العالم سوى أن أحصل على التعليم، أتمنى أن يرانا العالم وأن يساعدنا».

وقالت سارة (14) سنة، والتي أصيبت في غارة جوية دمرت منزلها في دير الزور، وحاليا تعيش في مخيم للنازحين في سوريا، في المكان الذي أجابت فيه على الاستبيان: «قبل الحرب، حياتي كانت جميلة جدا! كنت سعيدة مع أهلي. الآن أنا لست سعيدة أبدا، أصبحت حياتي والحرب شيئا واحدا. يصعب علي أن أتخيل مستقبل بلدي ونحن ليس لدينا بيت».

من جهتها، طالبت هيلي ثورنينغ شميد، المديرة التنفيذية لمنظمة إنقاذ الطفل العالمية «المسؤولين المجتمعين بمؤتمر بروكسل الثالث للمانحين هذا الأسبوع، بالاستماع إلى أطفال سوريا. وبأن يقر بالتزامه تجاه دعم مرحلة التعافي المبكر بما يتعلق بالأطفال بشكل خاص، وأن يقدم الدعم بشكل مستهدف ومستمر للقطاعات الأساسية للقيام بذلك».

المصدر: الشرق الأوسط