أخبار عاجلة
الرئيسية » شؤون دولية » مرشحة لرئاسة أمريكا التقت المجرم بشار وترفض وصفه بـ”مجرم حرب”

مرشحة لرئاسة أمريكا التقت المجرم بشار وترفض وصفه بـ”مجرم حرب”

رفضت النائبة في مجلس الشيوخ الأمريكي، تولسي غابارد، والمرشحة لانتخابات الرئاسة الأمريكية وصف رئيس النظام السوري، بشار الأسد بـ “مجرم حرب”.

وفي مقابلة مع شبكة “CNN” الأمريكية اليوم، الاثنين 11 من آذار، لم تقل غابارد ما إذا كانت تعتقد أن بشار الأسد هو “مجرم حرب”.

وأضافت، بحسب ما ترجمت عنب بلدي، “أعتقد أنه يجب جمع الأدلة، وكما قلت من قبل إذا كان هناك دليل على أنه ارتكب جرائم حرب فينبغي محاكمته على هذا النحو”.

واستشهدت غابارد بحديثها عن بشار الأسد بخبرتها في العراق، وقالت “لقد خدمت في حرب في العراق، وهي حرب انطلقت على أساس أكاذيب، وحرب أطلقت دون أدلة، وهكذا تم خداع الشعب الأمريكي”.

وسبق أن أقرت تولسي غابارد بأنها التقت بشار الأسد، خلال رحلة سرية لها إلى سوريا عام 2017، وتعرضت لانتقادات لاذعة من قبل مسؤولين أمريكيين رأوا أن الأسد مسؤول عن مقتل عشرات الآلاف من شعبه.

وبررت المسؤولة الأمريكية زيارتها إلى سوريا بأنها رغبت أن ترى بنفسها ما يحصل هناك، بعيدًا عما يدور في الإعلام، مشيرة إلى أنها لم تكن مخططة للقاء الأسد ولكن عندما سنحت الفرصة أمامها رغبت بعقد حوار معه “كونه الرئيس الحالي لسوريا”.

وتشغل غابارد منصب عضو في لجنة الشؤون الخارجية الأمريكية، كما تعتبر من المحاربين القدامى في أثناء الحرب الأمريكية على العراق، وهي أول عضو هندوسي في الكونغرس الأمريكي.

وكانت قد أعلنت، في كانون الثاني الماضي، أنها تنوي الترشح للانتخابات الرئاسية الأمريكية المزمع عقدها عام 2020.

وقالت في حديثها مع “CNN”، “كجندي، كأمريكي، كعضو في الكونغرس، من واجبي ومسؤوليتي ممارسة الشكوك في أي وقت يحاول أي شخص إرسال أفراد خدمتنا بطريقة ضارة أو استخدام جيشنا للدخول وبدء حرب جديدة “.

وعقب لقائها بالأسد اتهم نواب أمريكيون تولسي غابارد أنها بلقائها الأسد أعطته “شرعية” و”مصداقية” رغم ارتكابه انتهاكات بحق الشعب السوري، إلا أنها ردت بقولها إن “الشعب السوري سيحدد مستقبله ومستقبل حكومته ولكن المهم هو مصلحة الناس”.