أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » قياديو المصالحات في درعا يطالبون الروس بلجم النظام

قياديو المصالحات في درعا يطالبون الروس بلجم النظام

طالب قياديون سابقون في فصائل المعارضة بمحافظة درعا، ممثلي القوات الروسية بالضغط على سلطات النظام من أجل تخفيف قبضتها الأمنية في المحافظة.

حيث اجتمع الأسبوع الماضي ممثلو لجنة التفاوض عن مدينة “نوى” مع ضباط روس لهذا الهدف، وقالت وكالة “ستيب نيوز”، إن الاجتماع ضم “لجنة التفاوض بمدينة نوى والمتمثّلة برئيسها مهران الضيا إلى جانب القيادي السابق في فرقة (أحرار نوى) في صفوف المعارضة يحيى الصقر، وضباطاً من القوات الروسية، بهدف الضغط على النظام لوقف انتهاكاته بحق الأهالي”.

وأضاف المصدر أن ممثلي المصالحات طالبوا الجانب الروسي بالضغط أيضاً “لتطبيق بنود اتفاق التسوية”، وأشار إلى أن “الصقر وجّه تهديدات مباشرة للروس، مفادها أنه بحال استمر النظام بممارسة ضغوطاته على المدنيين وعناصر التسوية على هذا الحال، فستكون المواجهة بالرصاص”.

وتطرق الاجتماع أيضاً إلى الأوضاع الخدمية في المدينة، وعقب انتهائه توجه الوفد الروسي إلى “العقيد كمال” رئيس الملف الأمني بالمنطقة، ونقلوا له مطالب الأهالي ولجنة المفاوضات، واكتفى بتقديم الوعود باحتواء الموقف، دون الرد بوضوح على المطالب تلك.

وتشهد محافظة درعا عموماً احتجاجات متصاعدة ضد النظام السوري، لعدة أسباب أهمها الممارسات اليومية لقوى الأمن والتجاوزات في مناطق المحافظة، والعمليات العسكرية لقوات النظام في الشمال السوري، حيث شهدت المحافظة يوم أمس مظاهرات مسائية طالبت بوقف القصف على مناطق محافظة إدلب التي تتعرض لتصعيد ميداني من قبل قوات النظام.