أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » تجار التوابل في سورية يرفعون الأسعار ..أوقية العصفر بـ1800 والهال 1300 ليرة

تجار التوابل في سورية يرفعون الأسعار ..أوقية العصفر بـ1800 والهال 1300 ليرة

السبت 16/03/2019

خاص B2B-SY | فاطمة عمراني

لطالما تذمر المواطن السوري من طمع وجشع التجار، لكن يبدو أن تجار التوابل ذو “قلب حنون”، حيث قاموا برفع أسعار البهارات والتوابل رأفةً به بعد أن كشفت دراسات طبية أخطار الإفراط في تناولها.

وتعين على المواطن أن “يشم ولا يذوق” التوابل، وذلك بحسب أحد تجار سوق البزورية في العاصمة دمشق لأن كثرة التوابل تضر بالمعدة والقولون لذلك يجب ألا يفرط المواطن في شرائها واستخدامها.

وأكد التاجر أن شراء أوقية أو اثنتين شهرياً من أهم الأنواع المستخدمة في الطبخ كاف ولن تضطر الأسرة لشراء كمية أكبر، ودفع مبالغ كبيرة، قائلاً: “كثرتها غالية عالجيبة ومضرة للجسم، مضيفاً: “اشتروا على قدكم”!!

ولم يرى التاجر الذي تحدث لموقع “بزنس 2 بزنس ” ضيراً في ارتفاع أسعارها مبرراً كلامه بـ “الحجج المعتادة” من ارتفاع سعر الصرف والاستيراد وغيرها.

ولرصد أسعار التوابل والبهارات والمنكهات، قام الفريق الاقتصادي لموقع “بزنس 2 بزنس سورية” بجولة في سوق البزورية في العاصمة دمشق، ليتضح أن البهارات والتوابل لم تسلم من الارتفاع الجنوني الذي شمل جميع السلع دون استثناء.

وعليه، تبين أن سعر أوقية التوابل بأنواعها يتراوح بين 200 – 1800 ليرة سورية بحسب نوعها (إنتاج محلي أم مستورد)، فقد بلغ سعر أوقية بهارات الكبسة وفقا لجولة موقع “بزنس2بزنس سورية” في سورية البزورية بالعاصمة دمشق إلى 1000 ليرة، وأوقية بهارات الماجي 800 ليرة، وأوقية النعنع اليابس 900 ليرة، وأوقية الكزبرة الناعمة 500 ليرة، وأوقية البهارات المشكلة إكسترا 1200 ليرة، وأوقية بهار المقلوبة 1600 ليرة، وأوقية الزعتر البري 800 ليرة، وأوقية الهال المطحون 1200 ليرة، وأوقية العصفر 1800 ليرة، وأوقية القرنفل 1200 ليرة سورية.

كما بلغ سعر أوقية السماق 600 ليرة، وأوقية الكركم 500 ليرة، وأوقية جوز الهند 300 ليرة، وأوقية حمض الليمون 300 ليرة، وأوقية السمسم 300 ليرة، وأوقية الكمون 600 ليرة، وأوقية الحلبة 250 ليرة، وأوقية القرفة 500 ليرة، وأوقية الشطة 500 ليرة، وأوقية ورق الغار 400 ليرة سورية.

من جهة أخرى، بلغ سعر أوقية الزنجبيل 800 ليرة، وأوقية بهارات الكاري 600 ليرة، وأوقية الشوفان 500 ليرة سورية.

وبشر بعض التجار بارتفاع جديد للتوابل قبيل شهر رمضان المبارك، فيما رأى مواطنون سوريون من رواد سوق البزورية، أن سوق البهارات بعيد عن أعين الرقابة ومرتع للغش وتلاعب بالأسعار.