أخبار عاجلة
الرئيسية » شؤون عربية » مِن فيديو سائقها الى المرسيدس.. مَن يستهدف بولا يعقوبيان؟

مِن فيديو سائقها الى المرسيدس.. مَن يستهدف بولا يعقوبيان؟

تتوالى الأخبار التي تكشف عن جوانب شخصية وخاصة في حياة النائبة بولا يعقوبيان، منذ اطلالتها التلفزيونية الاخيرة مع طوني خليفة قبل نحو اسبوعين، وتنشغل صفحات مواقع التواصل بتناقل أخبار بولا، بدءاً من شريط الفيديو لسائقها الذي قال انها كانت تلتقي بالنائب السابق عقاب صقر مرتين اسبوعياً، وصولاً الى الوثيقة التي تثبت شراءها لسيارة معفاة من الرسوم الجمركية.
والوثيقة الاخيرة، يفترض أنها سرية، كونها تظهر شراء يعقوبيان لسيارة معفاة من الرسوم الجمركية، بالنظر الى ان القانون يتيح لها قيادة سيارة بلا رسوم شرط أن تخرج من الخدمة لدى تخليها عنها. والسيارة هي مرسيدس من نوع G500 رباعية الدفع، وتقول مواقع الكترونية ان ثمنها يناهز الـ200 الف دولار.

التسريبات الاخيرة، تشير الى حملة سياسية على يعقوبيان. فالفيديو يشير الى انها لم تنقطع علاقتها مع “المستقبل”، في محاولة لتأويل سياسي يحاول الايحاء بأنها “حصان طروادة” للمجتمع المدني لدى “المستقبل”. أما تسريب وثيقة السيارة، فهو تسريب للقول انها لا تشبه الفقراء الذين تنادي باسمهم، وتدافع عنهم في البرلمان.

لم تنفِ يعقوبيان خبر السيارة، ولم تؤكده. لكنها أعادت نشر تغريدات في “تويتر” دفاعاً عنها، بينها “مش بعيدي يقولوا هيك شي، صارت الحرب على بولا، بدل ما يتكاتفوا كرمال مستقبل ولادنا وضد الفساد”. كذلك، اعادت تغريد تغريدة يقول فيها احد مناصريها استهزاء: “بولا الشيطان الأعظم لمطالبتها بحقوق الشعب الطبيعية”. ويقول مغرد ساخر أيضاً: “ملحق …. كانت لبسي سكربيني بـ20 ألف دولار وحاملة جزدات بـ50 ألف”.