أخبار عاجلة
الرئيسية » الشأن السوري » رسالة من بوتين للمجرم بشار ..العمل المشترك في إدلب

رسالة من بوتين للمجرم بشار ..العمل المشترك في إدلب

نقل وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو رسالة من الرئيس فلاديمير بوتين، إلى نظيره السوري بشار الأسد، خلال زيارة أجراها إلى دمشق، الثلاثاء، بحسب ما أفادت قناة “روسيا اليوم”.

وزارة الدفاع الروسية قالت في بيان صدر عنها، إن شويغو وصل إلى دمشق بتكليف من بوتين، وأجرى محادثات مع الرئيس السوري. وأوضحت “تم خلال المحادثات مع الأسد بحث قضايا محاربة الإرهاب الدولي في سوريا والجوانب المختلفة لضمان الأمن في منطقة الشرق الأوسط ومسألة التسوية في فترة ما بعد الحرب”.

كما تناولت المحادثات، حسب الوزارة، موضوع “التوسيع اللاحق لإمكانيات العودة الطوعية للاجئين والنازحين إلى مواقع إقامتهم في سوريا بالإضافة إلى تقديم المساعدة الإنسانية لسكان سوريا”.

وقال شويغو خلال اللقاء: “بلا شك تم في سوريا بدعم روسيا تحقيق نجاحات ملموسة في محاربة الإرهاب الدولي ووقف جوره وانتشاره.. والأهم يكمن في أننا تمكنا من الحفاظ على الدولة السورية ووفرنا الظروف الملائمة لعودة المواطنين إلى الحياة السلمية”.

وشدد وزير الدفاع الروسي مع ذلك على أن “نجاحات الحكومة السورية في إعادة الحياة السلمية لا ترضي الجميع”، معتبرا أن الدول الغربية تسعى إلى التقليل بأكبر درجة ممكنة من أي تغييرات إيجابية في سوريا وتضع عراقيل جديدة أمام إنهاء الأزمة”.

من جهتها، قالت الرئاسة السورية في بيان، إن شويغو والأسد بحثا “آخر تطورات الحرب على الإرهاب” في سوريا. وأكد الأسد أن “العمل السوري الروسي المشترك والتنسيق العالي في جميع المجالات وخاصة العسكرية والسياسية من العوامل الحاسمة في صمود سوريا في وجه الإرهاب والإنجازات التي تحققت ضد تنظيمي داعش وجبهة النصرة والمجموعات الإرهابية الأخرى”.

ولفتت الرئاسة السورية إلى أن اللقاء تناول أيضا “الأوضاع في منطقتي إدلب وشرق الفرات”، مشددة على أنه “كان هناك توافق في الآراء حول ضرورة مواصلة العمل المشترك لوضع الحلول المناسبة لاستعادة الأمن والأمان في المنطقتين واتخاذ ما يمكن من إجراءات لعدم السماح للدول المعادية للشعب السوري بأن تحقق من خلال سياساتها وممارساتها في هاتين المنطقتين ما عجزت عن تحقيقه خلال سنوات الحرب”.

وأشار الأسد إلى أن “بعض الدول والقوى تحارب الإرهاب في تصريحات مسؤوليها فقط بينما تدعمه وتعمل معه على أرض الواقع وتستمر في تقديم الحماية له في بعض المناطق وهي بهذه السياسات تتسبب بسقوط الكثير من الضحايا المدنيين وساهمت في انتشار الإرهاب وتمدده إلى مناطق أخرى”.

وبحسب “روسيا اليوم”، فقد حضر اللقاء وزير الدفاع السوري العماد علي عبدالله أيوب، ورئيس مكتب الأمن الوطني اللواء علي مملوك، ومعاون وزير الخارجية والمغتربين أيمن سوسان، ونائب وزير الخارجية الروسي سيرغي فيرشينن، والسفير الروسي لدى دمشق ألكسندر إيفيموف.