أخبار عاجلة
الرئيسية » كتاباتكم » إهانة بوتينية جديدة لبشار اسد يحملها وزير الدفاع شويغو والسوريون يسخرون من علي ايوب

إهانة بوتينية جديدة لبشار اسد يحملها وزير الدفاع شويغو والسوريون يسخرون من علي ايوب

إهانة بوتينية جديدة لبشار اسد يحملها وزير الدفاع شويغو والسوريون يسخرون من علي ايوب

حقيقة أن إشاعة؟. من قلم :ضابط حر

لم يمضي يوما على اجتماع رؤساء اركان الجيش الايراني والعراقي وما تبقى من جيش الأسد حتى وصل إلى دمشق وزير الدفاع الروسي شويغو حاملا رسالة من بوتين إلى بشار.
فحوى الرسالة واضح جدا حتى لو بقي طي الكتمان. فالرئيس بوتين انزعج من اجتماع رؤساء أركان هذه الدول ومن التصريحات التي أعقبته من السوري العماد علي ايوب الذي قال ان النظام سيستعيد سيطرته على كامل الجغرافية السورية سواء بالمصالحات او بالقوة العسكرية وإدلب لن تكون استثناء ابدا.
هذا اللقاء وتلك التصريحات استفزت الجانب الروسي وخاصة أنه هو الضامن الأساس لمنطقة خفض التصعيد في إدلب، فأراد أن يفرك أذن بشار كما فركها في حميميم حينما أمسك عسكري روسي بيد بشار ومنعه من اللحاق بالرئيس بوتين، وكذلك حينما نشروا بالتتالي صورتين لبشار إحداهما وهو يقف مع العسكر الروس على مسافة عشرون مترا خلف بوتين ويصغي لخطابه مع بقية العسكر الروس، والصورة الأخرى حينما نشروا صورته وهو يقف خلف مجموعة محيطة ببوتين وهو يشبك يديه خلف ظهره بينما بوتين يتحدث لشخصٍ من هذه المجموعة غير مكترث ببشار.
هذه المرة فركة الأذن أكبر فرسالة بوتين تقول لبشار: هل اعتقدت انك صاحب انتصار وصاحب قرار حتى ترغد وتزبد وتهدد أنت وإيران دون إذنٍ من سيدك الروسي؟. هل نسيت حينما جئتني زاحفا تطلب مني نجدتك وتخليصك من مصير كان قريب جدا وشبيه بمصير القذافي؟. هل نسيت أن روسيا هي سيدتك وسيدة قرارك وأنك واجهة فقط وحدود قرارارتك تقررها روسيا وليس أنت أو الخامئني؟. من سمح لك بعقد هذا الاجتماع؟. ومن سمح لرئيس أركانك بإطلاق تلك التصريحات؟. عليك أن تلتزم بالتعليمات والتوجيهات الروسية وهذه المرة سنكتفي بشدّة أذنك ولكن المرة الثانية إن حاولت أن تلعب بذيلك فسوف نقطعه لك ونستبدله بذيل آخرٍ.
بوتين لم يرغب بإهانة بشار أمام أي من عبيدهِ وأمعاته ولذلك كان اللقاء محصورا بوزير الدفاع شويغو مع بشار وبينهما المترجم.
بشار يختبئ خلف وزير دفاعه الجبان علي ايوب ويقول للوزير شويغو أن علي أيوب أطلق تلك التصريحات من بنات أفكاره وأنا لم أطلب منه ذلك وهو من يتحمل المسؤولية.
الجبان علي أيوب يقول أنه من غير الحكمة الرد على الضربات الاسرائيلية في الداخل السوري وإنما أن تضرب المعارضة السورية بكل قسوة، ومن غير الحكمة الانجرار الى حرب تحدد اسرائيل مكانها وزمانها.
والشعب السوري يقول لهذا الضابط الجبان ، انكم ترددون هذا الكلام منذ نصف قرن وقبل أن تشتعل في سورية الثورة ضد النظام الفاشي الارهابي المهترئ العميل الخائن الجبان امام اسرائيل والأسد على الشعب السوري. فمتى ستحددون وقت المعركة مع اسرائيل؟. أنتم أجبن من أن تفتحوا حربا مع اسرائيل مهما دعست على رؤوسكم وأجبن من ان تفتحوا حربا مع تركيا لأنها قوية أيضا، أو مع أمريكا لأنها تسحقكم في قصوركم ومكاتبكم، أنتم لا يمكنكم فتح الحرب إلا على شعبكم وهذه كانت دوما صفة الطغاة والمستبدين إنهم دوما جبناء امام القوي وشجعانا على الضعفاء.



تنويه : ماينشر على صفحة كتاباتكم تعبر عن رأي وفكر كاتبه ولاتعبر بالضرورة عن رأي الموقع